مقالات الأعداد السابقة

أرأيت مثل الطالبان

حسام المذحجي   قـــل للـزمان، إذْ انحــنى إجــلالا:                           أرأيـت مـثـل الطــــالبان رجــالا؟ هيهات… لو بصُــر الزمـان بمثـلهم                          لــم يُـلـفَ مفتـخــراً -بهم- مختالا قــــومٌ يحـيلون الخـطوب مراكباً                             لـلمجـــد، والمــوت الزُّؤامَ نعـــالا انظـر إليهـم إذ يخـوضـون الوغى                           ويعــانقون بسـاحـــها الأهــــــوالا واستخبرنْ إيسـاف، تلك جيوشه                               تنـبيـك كيــف تمـزّقـت أوصــــالا هـــذا الحُـــطام يكــاد ينــكر أنّــهُ                            بـالأمـس كـــان أمـامـهـم أرتــــالا أنعـم بجـند الطـالبان؛ أمـا ســعوا                            ...

أكمل القراءة »

جهاد شعب مسلم: قصتين من قصص مقاومة الشعب الأفغاني

الأستاذ خليل وصيل   الجهاد في أفغانستان هو جهاد شعب مسلم ضد الاحتلال الصليبي دفاعا عن العقيدة والأرض والعرض، يقدم فيه الغالي والنفيس، ويشترك فيه الشعب الأفغاني بجميع أطيافه وطبقاته ومكوناته، يسابق الصغار الكبار، والأغنياء الفقراء، وتنافس النساء الرجال والكهول الأطفال. وفي هذه الحلقة نقدم لكم قصتين كنموذج من تضحيات الأطفال والنساء في جهاد شعب مسلم والذي يخوضه الشعب الأفغاني ...

أكمل القراءة »

من هو القائد السفاح عزيز الله كاروان ولم قتل؟

حبيب مجاهد   أعلنت وسائل الإعلام مساء 27 من يونيو، أنّ أكبر وأهم جاسوس للأمريكان في ولاية بكتيكا “عزيز الله كاروان” لقي مصرعه بنيران المجاهدين  بمنطقة “مكروريان” وسط مدينة كابل، وإنّ مقتله يُعد مكسباً مرموقاً للمجاهدين ضمن عملية الخندق. القائد عزيز الله الذي اشتهر بـ عزيز الله كاروان، كان من ساكني منطقة قلعه خيل بمديرية أورغون بولاية بكتيكا. قبل 17 ...

أكمل القراءة »

من تكتيكات المجاهدين النّاجحة الكرّ والفرّ

شاهد غزنيوال   طهّر المجاهدون الأبطال، مع انطلاق غزوة الخندق المباركة، مديريات عدة وقواعد عسكرية مهمة في مختلف أنحاء البلاد من لوث الأعداء وجعلوها تحت سيطرتهم، ووصلت هذه الفتوحات الكبيرة من الشمال وصولاً إلى مركز غزني ثم وصلت إلى فراه جنوب غربي البلاد. لا غرو أنّ فتح المديريات والقواعد العسكرية المهمّة يرفع معنويات المجاهدين من ناحية، ومن ناحية أخرى هو ...

أكمل القراءة »

قتال دفعٍ ضد المحتلّين وليس اقتتالا بين المسلمين

أبو سيف   انعقد يوم الثلاثاء 26 شوال 1439 في مدينة جدة مؤتمرٌ تحت عنوان: “المؤتمر الدولي للعلماء المسلمين حول السلام والاستقرار في جمهورية أفغانستان”، بمشاركة علماء من دول أفغانستان، والسعودية، وباكستان، وإندونيسيا، ومصر، والسودان، والمغرب، وغيرها، انعقد هذا المؤتمر الذي سينتقل غداً إلى مكة المكرمة برعاية خالد الفيصل، مستشار الملك سلمان، وأمير منطقة مكّة المكرمة. وأعرب الأمين العام لمنظمة ...

أكمل القراءة »

قول الزور والفتاوى مدفوعة الأجر (فساد الأمة بوقوف العلماء على باب الحكام)

أ. مصطفى حامد (أبو الوليد المصري)   # العمامة وحدها لا تصنع من الجاهل عالما. ومجاورة البيت الحرام لا تجعل من الفاسق ناسكا. # كيف يسمع بوجود الإحتلال الأمريكى لأفغانستان من أصم سمعه رنين الذهب وأعشى بصره بريقه. # حاقت بالمسلمين فتنة لا تزول، إلا بفضل من الله وجهاد الأفغان، ومن سارعلى دربهم من المخلصين.   (فساد الأمة بوقوف العلماء ...

أكمل القراءة »

المؤتمرات الفاضحة

بقلم أبو عبد الله   لم نكن نتوقع خيرا من المؤتمرات التي انطلقت سلسلتها بعد تصريحات الجنرال الأمريكي “نيكولسن” الفاضحة والكاشفة عن حقيقتها بأنها ليست إلا استجابة لطلباته وتوفيرا للمواد الخام لضغوطه الدينية التي توعد بها المجاهدين في أفغانستان. فها قد ارتفعت وتيرة الجرائم الأمريكية في حق الشعب الأفغاني بعد انعقاد مؤتمرات أمريكا الإفتائية باسم علماء المسلمين، وإصدارهم لبيان ينص ...

أكمل القراءة »

يا سادة أفتوني!

بقلم : حامد   انعقد مجلس العلماء في كابول وأصدروا الفتاوى مدفوعة الأجر، وكان ملخصها أن الجهاد لا يجوز في أفغانستان، وأن العمليات الاستشهادية حرام شرعا. وعند سماعي هذا الخبر تذكرت حديث رواه عبد الرحمن ابن أبي نعم أن رجلا من أهل العراق سأل ابن عمر عن دم البعوض يصيب الثوب ؟ فقال ابن عمر: من أين أنت؟ قال: من ...

أكمل القراءة »

جهاد شعب مسلم: والد استشهادي يلقي كلمة في جنازة ابنه

بقلم وصيل   في الآونة الأخيرة انتشر مقطع فيديو لجنازة خمسة إنغماسيين هاجموا قاعدة للقوات الأمريكية. جمع غفير من المواطنين الأفغان يشيعون جثامين الشهداء، وقبل صلاة الجنازة يعمد والد أحد الإستشهاديين إلى مكبر الصوت ويلقي كلمة تحريضية أمام الحضور، قمت بتفريغها وتعريبها لما فيها من معاني العز والصمود والإباء الأفغاني. يقول والد الاستشهادي: أيها المسلمون، يا ورثة الشهداء، يا أهالي ...

أكمل القراءة »

حكاية طالب مع جندي للجيش العميل

الهاشمي   بعدما أعلن وقف إطلاق النّار، كنتُ أعبر من الطريق السريع، فرأيتُ بعض الشباب من جنود الجيش، فوقفتُ خلف جندي من الجيش. فأخذت عنقه من الخلف، ثم استدرت به من الخلف حيث صار أمامي وجهاً لوجه، فلمّا رآني ارتعدت فرائصه وارتسم الخوف على وجهه. فقلتُ: كيف حالك؟ أأسألك أيها الشاب شيئاً؟ قال: تفضّل، ما هو سؤالك؟ قلت: هل تعلم ...

أكمل القراءة »