تحليل الأسبوع

حفظ الأنفس، والأموال والأعراض من الأهداف الأساسية للجهاد

كان السبب الكبير لظهور حركة طالبان الإسلامية في عام 1994م، هو قتل عامة أهالي في أفغانستان  من قبل مسلحين غير مسئولين وانتهاك أعراضهم وكرامتهم ونهب أموالهم، وعدم تواجد مرجع يحال إليه الشكاوي وطلب العدالة والإنصاف، فكانت هوى كل زعيم حرب هي قوانينه، وانقسم البلد إلى عدة دويلات متباينة وملوك الطوائفية، ونتيجة ذلك تعرضت الوحدة الوطنية لخطر جدي، واليوم أيضاً فإن ...

أكمل القراءة »

جناية وحشية أخرى للجنود الأمريكيين

في يوم الأربعاء الماضي ظهر على اليوتيوب فيدو يظهر فيه الجنود الأمريكيون وهم يتبولون على الأجساد الطاهرة لعدة من الشهداء الأفغان، ويظهرون بهذا الشكل خصلتهم وثقافتهم القبيحة والوحشية، وقد ثار بمشاهدة هذا الفيديو غضب جميع الأفغان ومسلمي العالم وغيرهم من مدركي الواقع والحقيقة. إن إمارة أفغانستان الإسلامية تندد هذا العمل الشنيع والغير الإنساني والوحشي والجبان بشدة بالغة، وتنادي لجنة حقوق ...

أكمل القراءة »

حرية الإمارة الإسلامية في اتخاذ القرارات

لو يكون العمل معياراً لمعرفة أحد وابتلائه، فإن الإمارة الإسلامية قد ابتليت به ونجحت في هذا الإبتلاء مرات عديدة طوال عقد ونصف العقد؛ لكن الأعداء لم يسكتوا عن الإدعاءات الكاذبة والخبيثة ضد الإمارة الإسلامية. في الوقت الذي كان بلدنا الحنون منغمصا في وحل الملوك الطوائفية وزعامة لوردات الحرب لم يكن أحد يفكر في نجاة هذا الشعب وكل يوم كان يُقتل ...

أكمل القراءة »

تصرفات كرزاي الغير الوطنية، ومساندته لزعماء الحرب

يعلم شعب أفغانستان المسلم والمجاهد بأن رئيس إدارة كابل العملية حامد كرزاي لأجل بقاء سلطته اعتمد بعدد من زعماء الحرب بدل الإعتماد على الشعب ودائما داس على الأقدام المصالح الوطنية والشعبية لإرضائم، وعمل تلك الأعمال التي كانت تضمن مصالح هولاء  لوردات الحرب المحدودين، وإلى الآن لا يملك استراتيجية وطنية بل إنه يتبع ويواصل سياسة مبينة على المصالح الحزبية، ولذلك لا ...

أكمل القراءة »