مقالات العدد الأخير

جهاد شعب مسلم: طفل أفغاني يفلق هامة ضابط كندي بالفأس

كرمسيري   في معقل الأبطال “قندهار” وتحديدا في مديرية “شاوليكوت” فلق طفل أفغاني -ابن خمسة عشر عاما- هامة ضابط كندي بالفأس وأرداه قتيلا.   نفلق هاما من رجال أعزة *** علينا وهم كانوا أعق وأظلما   حدثت هذه العملية المباركة النوعية عام 2008 الميلادي، ووفقا لأهالي المنطقة اسم هذا الطفل “عبد الكريم” بن “عبد الرشيد” وكان ينتمي إلى أسرة فقيرة ...

أكمل القراءة »

عودة أمريكية إلى الأوراق القديمة

بقلم: أ. مصطفى حامد (أبو الوليد المصري)   # وزراء المناصب السيادية في حكومة كابل يستقيلون والسفير الأمريكى يرفض الإستقالة. # تدوير النفايات السياسية تشمل “زلماى خليل زاد” لإعادة تشكيل نظام كابل المحتضر. # وزير الحرب في أكبر جيوش العالم، يذهب إلى كابل للبحث عن حل سلمى لمعضلة جيشه. # ترامب ينتظر نصرا سياسيا في أفغانستان، ينهى أطول حروب بلاده، ...

أكمل القراءة »

جلال الدين حقاني العالم الفقية.. والمجاهد المجدد (1)

بقلم: أ. مصطفى حامد (أبو الوليد المصري)   {وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ} ـ صدق الله العظيم ـ لم أتصور ذلك يوما، ولا أحببت أن أكتب رثاء في ذلك الرجل، الذي تعلمت منه أهم دروس الحياة، وما لا يمكن أن أتعلمه من أي شخص آخر، في أي مكان آخر ...

أكمل القراءة »

القائد البطل الذي رحل إلى الحق مُرابطا ثابتا على الحق!

ذبيح الله مجاهد   لم يكتب الله لأحد الخلد، الجميع ميّتون لا محالة، والجميع راحلون عن هذه الدار الفانية إلى حيث كتب الله الخلود، خلقنا الله تعالى في هذه الدنيا ليبلونا أيّنا أحسن عملا، فيا لسعادة من رحل عن هذه الدار وقد أفلح فيما بلاه الله وابتلاه به! لولا الامتحانات والمحن والبلايا لما تميز الطيب من الخبيث، ولما امتاز المؤمنون ...

أكمل القراءة »

دروس من بلاد الأفغان

حامد عبد العظيم “حان الوقت للتحدث مع طالبان”. “ليس لدينا خيار”. “لقد فشلت الحرب التي دامت 17 عامًا في أفغانستان على كل المستويات”. هكذا يقول المحلل والضابط الأمريكي المخضرم دانيال ديفيس، والذي أضاف في مقال له: إن تقارير قد ظهرت في الآونة الأخيرة بأن البيت الأبيض يُصدر تعليماته إلى كبار الدبلوماسيين بالبدء في البحث عن محادثات مباشرة مع طالبان، إنه ...

أكمل القراءة »

رثاء القائد الجهادي المخضرم في أفغانستان جلال الدين حقاني رحمه الله

شعر: حامد العلي بكيت فقال من حولي أتبكي؟! فقلت نعم على طودٍ عظيمِ ودمعُ الحرّ يُسكب في بكاءٍ على حرِّ من الفعل الكريمِ بكيتُ وما بكت لوحدي بكى بالدّمعِ أصحاب الحلوم كذا الهيجا جلال الدين تبكي أبو الهيجاءِ كان بلا خصيم ترى الرّايات بالأفغان صارت بهنّ الهمُّ في حزنٍ مقيم بكى التاريخ أيضًا بانتحابٍ وذلك بعد صمتٍ في وجوم جلالُ ...

أكمل القراءة »