کلمة الیوم

عاقبة الظالمين السيئة

ازداد المجاهدون خلال عملية الخندق المباركة ضمن العمليات الهجومية والاستشهادية وحرب العصابات من شدّة العمليات النّفوذية. وخلال الأسبوعين الماضيين قام المجاهدون بقتل عدد كبيرٍ من جنرالات العدوّ وضبّاطه في الهجمات النفوذية والتكتيكة للمجاهدين، وأنقذوا الشعب المضطهد من براثن الظالمين والسفّاحين الوحشيين. وفي يوم الأربعاء تمكن مجاهدو الإمارة الإسلامية في هجوم ناجح من إسقاط طائرة عسكرية للعدو في الساعة 10 صباحا ...

أكمل القراءة »

الانتخابات البرلمانية أم مشروع آخر للمحتلين؟

الجري والسباق لم يزالا على قدمٍ وساق بأمر من المحتلين والعملاء وبحمايتهم، فالمرشّحون يعدون المواطنين بوعود كاذبة، إلا مع الأسف البالغ والشديد لم نر أي وعدٍ من المرشحين في الانتخابات حول حضور المحتلّين! وبما أنّ الأرض والفضاء في بلادنا الحبيبة في قبضة المحتلين واختيارهم، لا تدري الإدارة العميلة ولا تعرف عدد الطيران اليومي للمحتلين في البلاد بل ليس لديها خيار ...

أكمل القراءة »

قصف حفل العرس، جريمة لاتغتفر

قصف جنود أشرف غني الوحشيون بيتًا كان فيه حفل العرس قائمًا في مديرية معروف بولاية قندهار، فاستشهد جراء ذلك 4 من المواطنين بما فيهم العروس، وأصيب 29 آخرون. وليست هذه المرّة الأولى لقصف المحتلين والإدارة العميلة ولن تكون الأخيرة على الأعراس، وقصف العدوّ الأعراس عشرات المرّات، وبدّلوا أعراس الأفغان وأفراحهم إلى الأتراح والمآتم. إنّ جرائم جنود ترامب وجنود أشرف غني ...

أكمل القراءة »

لماذا يرفض أشرف غني أكاديمي (بلاك ووتر)؟

أنبأت بعض وسائل الإعلام المرتبطة بالقصر الرئاسي بأنّ أشرف غني يأبى مهمّة تفويض الحرب في أفغانستان إلى قوّات شركة بلاك ووتر الأمريكية المأجورة، ونقلت هذه الوكالات الخبرية عن أشرف غني قوله بأنّه لا يسمح بمجيء قوات الشركة المذكورة؛ لأنها شركة أمريكية سيئة السمعة اقترفت مجازر رهيبة في العراق. ينبغي ههنا التعرّف على بعض الأمور: أولًا: لا بدّ أن يُسأل أشرف ...

أكمل القراءة »

جرائم المحتلّين الجديدة وتحسين العملاء

يقال بأنّ أشرف غني – رئيس الحكومة ثنائية الرأس- لم يشترك في الجمعية العامة للأمم المتّحدة بعدما علم بأنّ دونالد ترامب وبعض رؤساء الاحتلال رفضوا عن زيارته، ، ولأجل ذلك فوّض مسؤولية الذهاب إلى منافسه اللدود الذي نافسه وجادله وخاصمه طوال مدة رئاسته غير مشروعة وليس لمنصبه أي تعريف شرعي في قانون إدارة كابل ولا يوائم القوانين الدولية. فذهب عبد ...

أكمل القراءة »

لماذا يقتل العدوُّ المواطنين الأبرياء؟

منذ ١٠ من سبتمبر وإلى الآن وخلال الأسبوعين الماضيين، قام العدوّ المحتل بمرافقة أذنابه العملاء بقتل مالا يقل عن ١٠٠ مدنيًا في المداهمات، والغارات الجوية في مختلف مناطق البلاد، وجرحوا ١٠٠ آخرين بما فيهم الأطفال والنساء والعجائز. ففي الأمس حدثت كارثة بشعة في حفل عرس بولاية كابيسا حيث استشهد ١٨ مدنيًا، بأيدي العدوّ واستشهد ١٤ آخرون بما فيهم الأطفال الرضع ...

أكمل القراءة »

وقد توحّش العدوّ مرة أخرى

منذ أيام وإلى الآن قد شمّر العدو المحتل والإدارة العميلة بسفك دماء المواطنين الأبرياء، وهدْم بيوتهم. استشهد وأصيب العشرات من المواطنين جراء القصف العشوائي الوحشي ونيران المدفعية، ومع الأسف الشديد إن هذه الجرائم البربرية جارية حتى الآن. وفيما يلي نذكر من جرائم الأعداء التي وقعت في الأيام الأخيرة على سبيل المثال ولا الحصر: وفي يوم الجمعة، قصفت طائرات الدرون قرية ...

أكمل القراءة »

أخبار هزيمة العدوّ

استهدف أبطال الإمارة الإسلامية في عملية الخندق الحاسمة العدوَّ في طول البلاد وعرضها بهجماتٍ بطولية أقضّت مضاجعهم، فباتوا قلقين مضطربين لا يدرون ماذا يفعلوا، ويقال بأنهم بصدد أن يبادروا بتشويه صورة المجاهدين بوجوه مختلفة، إلا أن هذا لا يؤخر هزيمة العدوّ ولا يكون سببًا لتصعيد معنوياتهم. تنتشر يوميًا أخبار انتصارات المجاهدين، وخبر اليوم الأهم هو أن المجاهدين الأبطال استطاعوا أن ...

أكمل القراءة »

الاتفاقية الأمنية أم تبرير جرائم المحتلين؟!

ساد في البلاد طوفان رهيبٌ من الوحشة ببركة الاتفاقية الأمنية، ويواجه المواطنون يوميًا حوادث رهيبة تقشعرّ منها البدن، وترتعد منها الفرائص هلعًا ورعبًا ووحشةً. منذ عدّة أيام تداول في وسائل التواصل الاجتماعي تصوير جثمان مجاهدٍ، قام الجنود العملاء بحرقه والتقاط الصور السيلفي معه، ويكأنّ الاتفاقية الأمنية أبرمت من أجل توكيد هذه الجرائم البشعة وتسويغها وتبريرها. وهذه الجريمة البشعة أفضحت أساطير ...

أكمل القراءة »

فرصة ذهبية للإنفاق في سبيل الله

هذه حقيقة ماثلة للعيان بأنّ في العالم مسلمون كثيرون أثرياء أعطاهم الله سبحانه وتعالى أموالًا باهظة ويريدون بأن ينفقوا ممّا أعطاهم الله سبحانه وتعالى مواساةً لفقراء المسلمين ويريدون بأن ينفقوها في سبيل الخير، ويأملون بأن يجدوا رجالًا أمناء يوصلون نفقاتهم إلى المستحقين من المساكين. وهذه أيضًا حقيقة واضحة بأنّ معظم الفقراء والمعوزين يعيشون في العالم الإسلامي، ولا سيمًا بلاد أفغانستان، ...

أكمل القراءة »