کلمة الیوم

تبادل الأسرى،، والوفد المفاوض لإدارة كابل..!!

كان من المفروض إجراء عملية تبادل الأسرى قبل عشرين يوماً، والبدء في اجتماعات بين الأفغان بعدها فوراً بموجب اتفاقية الدوحة؛ إلا أن الجانب المقابل تمكن من إبداء الاستعداد لعملية المبادلة بعد شهرٍ واحد فقط، والتي تعد خطوة بناءةً وبإمكانها أن تقصر الطريق نحو السلام. تعتزم الإمارة الإسلامية للإفراج عن ألف أسيرٍ للطرف المقابل وإرسالهم مكرمين إلى منازلهم، وتتوقع من الجانب ...

أكمل القراءة »

إطلاق سراح السجناء خطوة إيجابيةٌ نحو السلام..!!

تعهد أفراد من إدارة كابل يوم أمس عبر اجتماع تلفيزيوني للفريق التقني لإدارة السجون بالإمارة الإسلامية بحضور مندوبي الولايات المتحدة، وقطر ببدء عملية الإفراج الرسمية عن السجناء بعد أسبوعٍ واحدٍ. تحرير السجناء الأفغان-المتهمين بطلب استقلال البلد- يُثبتُ أن الخطوات الإيجابية قد اتخذت نحو السلام وأن عملية السلام تقترب من استكمال مسيرتها. مما لا شك فيه أن التفاهم بين الأفغان مهم ...

أكمل القراءة »

يجب إزالة العقبات التي تواجه الأهداف العليا!

على الرغم من أن العمليات والهجمات المستمرة ضد عساكر إدارة كابل من هي من العمليات الجهادية العادية، ولا تتعارض مع الالتزامات التي قطعتها الإمارة الإسلامية؛ إلا أن العدو يستخدمها كأداة دعائية ضد المجاهدين. بعد أن اتفق الجانب الأمريكي-والذي يعد مؤسساً وممولاً لإدارة كابل- مع الإمارة الإسلامية بإنهاء احتلال أفغانستان، أعلنت القيادة المشرفة للإمارة الإسلامية العفو العام لجميع مسؤولي ومسلحي نظام ...

أكمل القراءة »

يجب أن لا يقع السجناء ضحية كسب الامتياز..!!

كان من المفروض أن يطلق اليوم سراح آلاف السجناء والعودة إلى ديارهم، بموجب اتفاق الدوحة لإنهاء الاحتلال، وتهيئة الوفد المفاوض من قبل السياسيين والمسؤولين في كابل لطاولة الحوار بين الأفغان. ولكن ها هو يمر أسبوع آخر من الموعد المحدد، وكل شيءٍ متوقف بسبب الخلافات الفاضحة بين مسؤولي إدارة على المناصب الحكومية، ولم يتمكن الأمريكان بعد من الوفاء بوعدهم بإطلاق سراح ...

أكمل القراءة »

وَاخْتُنِقَتْ الصرخة الأخيرة لداعش أيضاً!

  قامت بعض القوى الدولية المغرضة قبل بضع سنوات بإثارة مجموعة شريرة باسم داعش في العراق، وسوريا، وأفغانستان وبعض الدول الأخرى، للوصول إلى أهدافها المحددة تحت هذا الغطاء. استخدمت هذه الجماعة الكلمة المقدسة”الخلافة الإسلامية” للتستر على أنشطتها القذرة وأرادت بذلك تشويه سمعة المبادئ والحدود والقوانين الإسلامية إلى الأبد، وكان هذا هو الهدف الأكبر من وراء اختلاق هذه العصابة القاتلة. إن ...

أكمل القراءة »

آمال إقامة النظام الإسلامي المستقر في النمو!

  على مدار الأعوام الثمانية عشر الماضية، لم تزل إمارة أفغانستان الإسلامية تكافح عسكرياً وسياسياً من أجل استعادة حرية البلاد وإقامة نظام إسلامي. تراجع المحتلون إلى طاولة الحوار السياسي، وبدأوا المفاوضات مع الإمارة الإسلامية بعد تلقيهم الهزيمة النكراء في الميدان العسكري، وذلك بفضل من الله والتضحيات العظام للشعب الأفغاني والحمد لله، حيثُ انتهت هذه المفاوضات بين الإمارة الإسلامية والجانب الأمريكي ...

أكمل القراءة »

التزام الإمارة الإسلامية

  قوبلت الاتفاقية التي وقعتها الإمارة الإسلامية مع الجانب الأمريكي في العاشر من شهر – حوت- 1398هـ ش، بالترحيب المحلي والعالمي، حيث صرح الجانبان في حفل توقيع الاتفاقية وبحضور شهود عالميين: “أنهم ملتزمون بتنفيذ الاتفاقية”. بموجب هذه الاتفاقية تعهدت الولايات المتحدة بالإفراج عن خمسة آلآف معتقلي الإمارة الإسلامية وكذلك تطلق الإمارة الإسلامية عن سراح ألف سجين؛ لكن الآن وبعد توقيع ...

أكمل القراءة »

وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِندِ اللَّه…!!

  في نفس الشهور من العام الماضي، عندما أعلن المجاهدون عن عمليتهم الجهادية للعام الجديد باسم”الفتح”، وقتها كتبنا تحت العنوان أعلاه، أن هذه العملية ستكون الأخيرة، وستعود بالانتصارات العسكرية والبشارات السلمية للمسلمين. وذلك لأننا نؤمن إيماناً جازماً ويقيناً مائة بالمائة، بوعد الله سبحانه وتعالى حيثُ قال الله تعالى: ” وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ…”، وأن الله حتماً سينصرُ عباده المؤمنين ...

أكمل القراءة »

القوى السياسية والعسكرية للإمارة الإسلامية متحدة!

  بذل العدو جهوداً مكثفةً لتدمير الوحدة المثالية للإمارة الإسلامية منذ بداية الاحتلال؛ لكن بفضل الله وكرمه لم تضر هذه الجهود بوحدة الإمارة الإسلامية فحسب، بل نَبَّهَتْ المجاهدين أكثر نحو قضية الوحدة وشَجَّعَتهم على التمسك بحبل الله المتين. أثبتت الإمارة الإسلامية وحدة صفها، في نضالها المقدس ضد الاحتلال الأمريكي خلال الأعوام التسعة عشر الماضية، حيثُ يُسيْطِرُ القادة على جميع أفرادهم، ...

أكمل القراءة »

إعادة انتصاب غني ستزيد من كراهية الشعب تجاه المحتلين

  لقد شُوِّهَتْ سُمْعَةُ الاحتلال الأمريكي محلياً وعالمياً في الأعوام الخمسة الماضية بسبب الجرائم والفظائع التي اقترفها النظام الحالي بقيادة –غني- طوال فترة حكمه، ومن المحتمل أن لم تكن السمعة الأمريكية مشوهة لهذه الدرجة. والحقيقة أن الشعب الأفغاني قد ضاق ذرعاً من الجرائم التاريخية التي يرتكبها النظام الدمى-ذو الرأسين- كما أن الشعب يُدْركُ تماماً أن النظام العميل يرتكب كل هذه ...

أكمل القراءة »