الأمريكيون وعملائهم من إخفاء جريمة قاموا بجريمة أخرى

فجّر الأمريكيون ومرتزقيهم من آكلي الدولار حافلة النقل الجامعي للركاب المدنيين في الساعة التاسعة من صباح اليوم في مسافة قريبة من النقطة الأمنية في منطقة ” سالار” بمديرية سيد آباد بولاية ميدان وردك المكان الذي لا يمكن لأي مجاهد الوصل إليه، حيث قتل في الإنفجار 9 من مواطنينا الذين كانوا يسافرون من كابل نحو قندهار واصيب 24 آخرين بجروح.

هذه الحادث ليست الوحيدة في نوعيتها بل العدو الاحتلالي والداخلي كلما تواجهوا في السنوات العشرة الماضية مع الأفتضاح والغضب ورد فعل شعبي فقاموا بمثل انفجارات في المدنيين، وقتلوا عامة مواطنينا لمجرد صرف الأنظار والدعاية، في الطرق العامة بواسطة زرع الألغام للسيارات المدنية.

نفذت حادثة اليوم من أجل صرف أنظار العامة في تجاه آخر من جريمتهم في ولاية كونر حيث قتلوا الأطفال والنساء والشيوخ بلا ذنب.

يجب أن ينتبه المواطنون لمثل هذه الأفعال الشيطانية للعدو، إن لمجاهدي الإمارة الإسلامية ليس لهم أي دخل في حادث ميدان وردك الأليم والمحزن، والإمارة الإسلامية تنفي بشدة صلة مجاهديها بهذا الحادث، تبدي حزنها العميق على الضحايا وتسأل الله لشهداء الحادث الجنة الفردوس والشفاء العاجل للمصابين. وفي الوقت نفسها ترى بأن العدو الليم يكبر ملفات جرائمه وسوف يتعرضون لمزيد من الهجمات الإنتقامية ـ إن شاء الله.

ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم الإمارة الإسلامية

1434/5/27 هـ ق

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*