بشائر النصر


 

شاهد المسلمون بفضل الله تعالی ونصره في الأسابیع الأخیرة انتصارات ومکتسبات کبیرة للمجاهدین في أفغانستان والعالم والتي ینبغي للمسلمین أن یسجدوا شکراً لله تعالی علی کل واحد منها.

إنّ المجاهدین الذین کان یحلم العدوّ بإبادتهم والقضاء علیهم بشکل نهائي قبل عدّة سنوات هاهم الیوم بفضل الله تعالی ونصره لهم یُحرزون انتصارات عظیمة ومکتسبات سیاسیة وعسکریة خطیرة.

وبما أنّ العدوّ فرض محلیاً وعالمیاً الحظرعلی نشر أخبار انتصارات المجاهدین لکي لا یفرح بها المسلمون في أفغانستان والعالم أحببت أن أشیر باختصار في الأسطر التالیة إلی أهم إنجازات المجاهدین التي أنجزوها في الأسابیع الأخیرة وهي کالتالي:

1- أعلنت مصادر المجاهدین مؤخراًأن قائد الملیشات الظالمة والوحشیة عبدالحیکم (شجاعي) فرّ مع جمیع ملیشیاته الوحشیة من ولایة (أرزجان). القائد (حکیم شجاعی) کان ینتمي إلی قبیلة (الهزاره) المتعاطفة مع الأمریکیین، وکان قد کوّن قوة ظالمة من مئآت الملیشیات اللاحکومیة التي قتلت المئآت من عامة الشعب بمساندة الأمریکیین المحتلِّین في ولایتي (غزني) و(أرزجان).

کانت ملیشیات هذا المجرم تقتل الناس وتحرق البیوت والقری، وتنهب ممتلکات الناس، وتهتک الأعراض، ولکن لقربها الشدید من القوات المحتلّة لم تجرؤ الحکومة العمیلة أو أیة جهة أخری على منعها من ارتکاب الجرائم مهما تأذى الناس ورفعوا شکاویهم إلی الإدارات الحکومیة. وکانت الحکومة العمیلة قد وعدت الناس مراراً بأنها ستسجن هذا المجرم ولکنها عجزت في کل مرّة من وضع یدها علیه. وأخیراً بفضل الله تعالی تصدی المجاهدون لملیشیات ذلک المجرم، وثار عامة الناس أیضا ضدّه، وقدلاذبعض ملیشیاته بالفرار، ووقع الباقون منهم في الأسر، وهکذا انتهت قصة هذا المجرم الذي أذاق الناس الویلات خلال السنوات الماضیة .

2- استطاعت الإمارة الإسلامیة بفضل الله تعالی أن تُخرج خمسة من كبار قادتها المسجونین في سجن (غواتنانامو) الأمریکي من خلال عملیة التبادل بالجندي الأمریکي الاسیر (بوبرغدال) الذي کان أسيراً لدی الإمارة الإسلامیة. وهؤلاء القادة هم: الملاّ (نورالله نوري) حاکم الولایات الشمالیة ووالي ولایة (بلخ)، والمّلا (خیرالله خیرخواه) وزیر الداخلیة الأسبق ووالي ولایة (هرات)، والمّلا (عبدالحق وثیق) نائب الإدارة العامة للإستخبارات، والمّلا (محمد فاضل مظلوم) القائد العام للقوات العسکریة، والمولوي (محمد نبي عمري) قائد اللواء الحدودي. وإخراج هؤلاء القادة الخمسة الکبار کان من الإنجازات السیاسیة العظیمة للإمارة الإسلامیة، وانشترت أصداء خبر خروجهم من السجن في جمیع وسائل الاعلام العالمیة والمحلیة، وقد فرِحَ المسلمون في کل مکان بخروج هؤلاء الأبطال. وخروج هؤلاء القادة الکبار بهذه الصورة یُعتبر تمریغ لأنف أمریکا المتغطرسة التي لاتفهم إلاّ لغة القوّة .

3- أخلی الأمریکیون بتاریخ 3 من شهر (یونیو) من هذا العام 2014م قاعدة (مناس) الجویة الأمریکیة في (قرغیزستان) من آسیا الوسطی، وکان الأمریکییون قد استأجروا تلک القاعدة الجویة لإیصال الإمدادات لقواتها في أفغانستان ولتطبّق مخططاتها للسیطرة علی بلاد آسیا الوسطی والمناطق القریبة منها، إلاّ أنّ الله تعالی أخزی الأمریکیین في أفغانستان وجعلهم یفرّون منها منهزمین بعد أن شیّدوا لهم فیها وفي الدول المجاورة قواعد عسکریة عملاقة، وصاورا الآن یدمّرونها بأیدیهم. وقد کتب بعض مستخدموا الفیسبوک في حساباتهم في ذلک الیوم بأنّ (طالبان) فتحت القاعدة الأمریکیة في (قرغیزستان)، وأشاروا بذلک إلی أنّ فرار الأمریکیین من تلک القاعدة کان بسبب هزیمة الأمریکیین أمام (طالبان) الذین أبطلوا مخططات أمریکا في أفغانستان والدول المجاورة.

4- قام أربعة من المجاهدین الفدائیین بتاریخ 4 / یونیو/ 2014م بهجوم فدائي علی محطة الإمداد والتموین العسکریة الأمریکیة الواقعة بالقرب من مدینة جلال آباد في شرق أفغانستان، وأحرقوا في الهجوم 113 شاحنة کانت محمّلة بما یقرب من 200 دبابة وآليات حربیة أمریکیة کانت في طریق الخروج من أفغانستان، حيث احترقت جمیعها في هذا الهجوم. وفي الیوم نفسه استولی المجاهدون علی 8 نقاط عسکریة للعدوّ في مدیریة (چارچینو) وحرّروا مناطق واسعة من سیطرة العدوّ.

5– کان تاریخ 14 / یونیو/ 2014م یوم آخر من الفتوحات العظیمة في أفغانستان، وکان هذا الیوم یوم إجراء الانتخابات الرئاسیة في الحکومة العمیلة، وکان المجاهدون قد أعدّوا لهذا الیوم مسبقاً عدّتهم فبدأوا هجماتهم علی العدوّ من صباح ذلک الیوم واستمرّت بکل قوّتها إلی المساء. وفي مساء ذلک الیوم قال المتحدث الرسمي بإسم الإمارة الإسلامیة في بیانه الصادر بأنّ المجاهدین واصلوا هجماتهم في سلسلة عملیات (خیبر) ضدّ العدوّ من الصباح إلی المساء لإبطال المسرحیة الامریکیة بإسم الانتخابات، وقد استهدف المجاهدون في هجماتهم المراکز الأمنیة والمراکز الانتخابیة وقوافل العدوّ العسکریة وأماکن تجمّع العدوّ، وقد قام المجاهدون في هذا الیوم بـ ( 868) هجمة في الولایات الأفغانیة كما في الشرح التالي:

 

اسم الولایة                                                

عدد الهجمات

ننجرهار                                                      

107

کونار                      

62

کندز

55

لوجر

55

غرني

44

بروان

42

زابل

40

لغمان

38

بکتیا

36

بکتیا

30

نورستان

29

خوست

27

بغلان

26

کابل

26

میدان وردگ

23

فاریاب

22

کابیسا

21

هرات

20

هلمند

19

ارزگان

16

غازی آباد

15

فراه

14

کندهار

13

بلخ

13

غور

13

بدخشان

12

بادغیس

12

سرپل

9

سمنگان

8

بامیان

4

نیمروز

3

تخار

2

بنجشیر

1

 

6– وبعد انقضاء یوم الانتخابات قام المجاهدون بتاریخ 18/ یونیو/ 2014 م بعملیات واسعة في مدیریة (پسابند) وأحرزوا انتصارات کبیرة، فقد فتح المجاهدون في ذلک الیوم خلال معرکة استمرّت لأربع وعشرین ساعة 12 نقطة من نقاط العدوّ الأمنیة، وطردوا القوات الحکومیة والملیشیات المحلیة من تلک المنطقة. وقد غنم المجاهدون في تلک العملیات دبابة وخمس ناقلات جنود من نوع (رینجر) و40 درّاجة ناریة، ورشاش من نوع (دوشکا) و(هاون) و30 رشاشاً من نوع کلاشنکوف، و40 صندوقاً من الذخیرة. وتعتبر هذه الانتصارات من الانتصارات الکبیرة في هذه الولایة.

7– قام ثلاثة من المجاهدین الفدائیین بتاریخ 19/ یونیو/ 2014م بهجوم فدائي علی المحطة الأمریکیة الکبیرة الواقعة في منطقة (تورخم) الحدودیة والتي یجمع فیها الأمریکییون دباباتهم وآلياتهم الحربیة لإخراجها من أفغانستان، فاستمرّت المعرکة خمس ساعات ولحقت بالعدوّ خسائر في الأرواح، وبالإضافة إلی الخسائر في الأرواح فقد احترق للأمریکیین في هذه المعرکة 119 شاحنة محمّلة بالحاویات والوسائط الحربیة و96 دبّابة أمریکیة کانوا قد جاؤوا بها للقتال في أفغانستان.

8– وکانت الحلقة الأخیرة من سلسلة عملیات المجاهدین المنتصرة العملیات التي قاموا بها بتاریخ 21/ یونیو/ 2014م في منطقة (ساروان قلعه) من مدیریة (سنگین) في ولایة (هلمند). وتعتبر هذه المنطقة من المناطق الاستراتیجیة الهامة في هذه الولایة، وقد شهدت معارک خطیرة في العام الماضي أیضاً. سیطرالمجاهدون في المعرکة الأخیرة علی 7 نقاط عسکریة للعدوّ وقتلوا 25 من جنوده ، کما أسروا آخرین مع أسلحتهم .

العملیات المذکورة أعلاه هي العملیات التي لم تتحدث عنها وسائل الإعلام، وهي عملیات عظیمة تحمل في طیاتها دلالات قوّة المجاهدین. إنّ المجاهدین في موقف عسکري قوي بفضل الله تعالی، وعدوّهم یواجه الهزیمة في جمیع المناطق ونسأل الله تعالی أن تثتمرّ هذه الفتوحات لینتصر الحق علی الباطل بشکل نهائي بإذن الله تعالی، وما ذلک علی الله بعزیز.