زمان السيف والقرآن

 

زمــان السيف والقرآن

 

 

انکمشت بُعبعـــــة الأمریکان

وأتی زمــــان السیف والقرآن

وأتی دور المسلم الحـرّ الأبي

بعد الذل الطویل والخــــذلان

کي یسحق السحب الموبقـات

ویعلو لواء شریعــــة الرحمن

وینیر الـــــــــدرب للسائرین

بوارف الدین وومضة الإیمان

أنّی یطیب عیش الذل لمسلم

حـــــــــرّ أبي کبقیـــة القطعان

أولیس هو من أحفاد خالد

و البراء والصحابة الشجعـــان

کیما یثور علی الغاصبین

وینکّد العیش للسجّــــــــــان

کم عربد الکفر بأرضنا

وتمادی في البغي والعدوان

کم یتّم الأطفال الرضع دونما

یحظی بجنبیه أفئدة الإنسان

وکم توغل بأعراض العذاری

الباکیات الشاکیات لدی المنّان

آلاف المساجد هم هدموها

وأحرقوا مصاحف الإله الدیّان

سجنوا الأبریاء العزل حتی

شابوا خلف الحدید والقضبان

فآهات وآهات ارتفعت

لهدم صرح الظلم والبنیان

ولم یطل ظلم الأمريکان حتی

نراها تجرّ أذیال الخسران

خابت آمالها في لحظة

وکذا تندثر مکاید الشیطان