من فضائل شهر رمضان المبارك الميمون

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( قال الله عز وجل: كل عمل ابن آدم له، إلا الصوم فإنه لي، وأنا أجزي به، والصيام جُنَّةٌ، فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يَرْفُثْ وَلاَ يَصْخَبْ، فإن سَابَّهُ أحدٌ، أو قاتله فليقل: إني صائم إني صائم، والذي نفس محمد بيده لَخَلُوْفُ فَمِ الصَّائِمِ أطيبُ عند الله من ريح المسك، للصائم فَرْحَتَانِ يَفْرَحُهُمَا: إذا أفطر فرِح بفطره، وإذا لقي ربه فرِح بصومه.) متفق عليه، واللفظ للبخاري.

وعن سلمان الفارسي رضي الله عنه قال: خَطَبَنَا رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم في آخر يوم من شَعْبَانَ قال: يا أيها الناس! قد أظلكم شهر عظيم مبارك:
۱- شهرٌ فيه ليلة خير من ألف شهر.
۲- شهر جعل الله صيامه فريضة وقيام ليله تطوعا.
۳- من تقرب فيه بخصلة من الخير كان كمن أدى فريضة فيما سواه.
۴- ومن أدى فريضة فيه كان كمن أدى سبعين فريضة فيما سواه.
۵- وهو شهر الصبر، والصبر ثوابه الجنة.
۶- وشهرُ الْمُوَاسَاةِ.
۷- وشهر يزاد في رزق المؤمن فيه.
۸- من فَطَّرَ فيه صائما كان مغفرة لذنوبه، وعتق رقبته من النار، وكان له مثل أجره من غير أن يُنْقَصَ من أجره شيء.
قالوا يارسول الله: ليس كلنا يجد ما يُفَطِّرُ الصائمَ.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يُعطي اللهُ هذا الثوابَ من فَطَّرَ صائما على تمرة، أو على شَرْبَةِ ماء، أو مَذْقَةِ لَبَنٍ.
۹- وهو شهر أوله رحمة، وأوسطه مغفرة، وآخره عتق من النار.
۱۰- من خفف عن مملوكه فيه غفر الله له، وأعتقه من النار.
۱۱- واستكثروا فيه من أربع خصال: خصلتين تُرْضُوْنَ بهما ربكم، وخصلتين لا غناء بكم عنهما:
فأما الخصلتان اللتان ترضون بهما ربكم: فشهادة أن لا إله إلا الله، وتستغفرونه.
وأما الخصلتان اللتان لا غناء بكم عنهما: فتسألون الله الجنة، وتعوذون به من النار.
۱۲- ومن سقى صائما سقاه الله من حوضي شَرْبَةً لا يَظْمَأُ حتى يدخلَ الجنةَ.
رواه ابن خزيمة في صحيحه ، ثم قال: صح الخبر.
(الترغيب والترهيب – للحافظ المنذري/ ج-2/ ص-94).

شرح الکلمات: (جُنَّةٌ): وقاية وحصن من الوقوع في المعاصي، وقال النووي رحمه الله تعالى: معناه ستر مانع من الرفث والآثام. (فلا يَرْفُثْ): لا يفحش في القول، والرفث كلام متضمن لما يستقبح ذكره. (وَلاَ يَصْخَبْ): لا يصيح. (الخَلُوْفُ): تغير رائحة الفم. (الْمُوَاسَاةُ): الإحسان، ومد يد العون إلى الناس. (مَذْقَةُ لَبَنٍ): اللبن الممزوج بالماء. (لاَ يَظْمَأُ): لا يعطش.