بيان الإمارة الإسلامية حول القصف الأمريكي الوحشي على النساء في ولاية لغمان

شنت القوات الأمريكية الوحشية بكل عنف وقسوة غارة جوية على الفتيات الأفغان الآتي كن يجمعن الحطب في جبل بمنطقة نورلام صيب بمديرية الينجار بولاية لغمان، ما أدى إلى مقتل ثمانية نساء وفتاتان وإصابة حوالي 38 آخرين من المواطنين بمن فيهم الشيوخ والأطفال.

إن إمارة أفغانستان الإسلامية تندد هذه الجريمة المؤلمة المعمدة بأشد العبارات، وتتعهد بأخذ الثأر من مرتكبي هذه الجريمة إن عدونا الجبان قد زل وهان إلى درجة يحسبون نساءنا مجاهدين، ويلقون عليهم قنابل ضخمة عمداً ويقتلونهم بشكل جماعي، وإن هذه الجناية العمدية تبين مدى حرص وقسوة قلوب الجنود الأمريكيين في قتل المدنيين الأبرياء، وتشطب على جميع تلك المزاعم والإدعاءات بأن لديهم قلق تجاه المدنيين، وإن سناريو القتل الأبرياء الأليم قد بدأ منذ بدء هجوم الأمريكي على أفغانستان، ونفذ على شعبنا المظلوم والمضطهد طوال السنوات العشر الماضية إن إمارة أفغانستان الإسلامية تنادي على جميع منظمات حقوق الإنسان، وكذلك على جمعيات حقوق المرأة التي دائما ما تنادي بحقوق المرأة بألا تبقى صامتة تجاه هذا الحادث المروع، وإن هذه الفعلة المليئة بالعار تعتبر جناية عسكرية دوليه، حيث يجب أن يحاكم ويجازى مرتكبيها وآمريها، كما تنادي الإمارة الإسلامية على شعبها بأنه يجب علينا جميعا أن نأخذ ثأر أخواتنا البريئات المظلومات الآتي قتلن في هذه الحادثة المؤلمة من العدو في أسرع وقت، وأن نظهر للعدو بأن ظلمكم وعدوانكم في هذا البلد غير محتمل بأي معنى كان، وعلى شعبنا أن يدرك بأن المحتلين الأمريكيين الوحوش متورطون في كل انفجار وحادث قتل يقع وسط المدنيين، وينفذه العدو لتشويه سمعة المجاهدين في أي مكان من أرجاء البلد ثم يقوم بعد ذلك بتوجيه أنامل الاتهام و اللوم للمجاهدين دون أي حجة أودليل، ويبث وينشر ذلك عن طريق إعلامه المأجور.

إمارة أفغانستان الإسلامية.