هام لمسئولي وسائل الإعلام:

ادعى العدو المنهزم في سلسلة مساعيه المسيئة اليوم بأنهم القوا اليوم القبض على أربعة مجاهدين في مديرية زرمت بولاية بكتيا، حيث أن أحدهم كان يرتدي ملابس النساء، وقام العدو بتقديم أربعة أشخاص لوسائل الإعلام حيث يتعرفون بأنهم كانوا يزرعون الألغام ، وينشطون في المنطقة، فقبض عليهم جنود إدارة كابل العميلة!!.

نحن قمنا بالبحث والتحري في المنطقة ، وتبين بأنه لم يقبض على مجاهد واحد من قبل أي أحد في زرمت، وأن الأشخاص المعرضون تم إعدادهم بشكل تزويري ثم عُرضوا على وسائل الإعلام.

إن المجاهدين يتحركون في مقربة مائة متر قرب مبنى مديرية زرمت بشكل حر بواسطة سيارات وداراجات نارية، وينشطون فيها، فلا حاجة بتاتاً هناك بأن يرتدي أحد هناك ملابس النساء أثناء النشاط والعمل.

إن العدو في السابق أيضاً قام بمثل هذه المحاولة المسيئة في ضواحي ولاتي لغمان وننجرهار حيث ألبس بعض الناس ملابس النساء، لكن الموطنين يدركون جيداً بأن المجاهدين ليسوا في موقف بأن يستفيدوا من ملابس النساء ثم يواصلوا هذا الجهاد العظيم.

وعليه فإن مسألة إلقاء القبض على المجاهدين وهم في لباس النساء، ثم اعترافاتهم أما وسائل الإعلام مسرحية مضحكة من قبل العدو، يريد خداع الناس بها، نحن نقبح بشدة عمل العدو المليء بالعار، ونعتبره المحاولة الأخيرة لتجنب الفشل والهزيمة من قبل العدو.

ذبيح الله مجاهد/ الناطق بإسم الإمارة الإسلامية

۱۴۳۳/۱۱/۹هـ ق

۱۳۹۱/۷/۴ هـ ش ــ  ۲۰۱۲/۹/۴۵م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*