تصريحات الناطق باسم الإمارة الإسلامية بشأن إفراج المجاهدين في باكستان

بما أن منذ ثلاثة عقود عدد كبير من مواطنينا يقضون أيام وليالي الهجرة في الدولة المجاورة باكستان، ولهم الذهاب والإياب إلى هناك.

فإن بعض من مسؤولي الإمارة الإسلامية من أجل المداواة وبعض ضروريات وإضطرار آخر انتقلوا إلى الدولة المجاورة باكستان، لكنهم لم يقوموا بعمل لكي يجازوا بالحبس والإعتقال، ولم يلحقوا ضرراً بالشعب الباكستاني ولا بالحكومة الباكستانية بأن يعتقلوا بسببه.

لذا الحرية هي حقهم الأصيل، وبما أن عدد من هؤلاء منحوا هذا الحق، فهذا إقدام جيد، ونحن نرحب به، ونطالب بأن يطلق سراح بقية السجناء، لاشك إن اطلاق سراح السجناء يقوي جو الإعتماد بين شعبي البلدين المجاورين.

ذبيح الله مجاهد الناطق باسم الإمارة الإسلامية

۱۴۳۴/۱/۲ هق

۲۰۱۲/۱۱/۱۶م