رسالة تعزية بوفاة الواعظ الكبير والعالم المتبحر فضيلة مولانا/ محمد أمير بجلي جر

الخميس، ۲۰ صفر ۱٤۳٤

الخميس, 03 يناير 2013 18:02

تلقينا ببالغ الأسى والحزن نبأ وفاة العام الجليل وداعية الإسلام وواعظ خيبر بشتونخوا الكبير حضرت مولانا محمد أمير (بجلي كهر) في يوم الأحد الماضي في مدينة بشاور نتيجة مرض ألم به، إنا لله وإنا إليه راجعون. كان المغفور له بإذن الله عالماً فريداً وشخصية مشهورة على مستوى المنطقة. وقد كان معروفاً في منطقته وعدد من دول جنود آسيا بصفة شخصية واعظ وداعية للإسلام، وكان لأحاديثه الشيقة وللجهته الحلوة عشاق كثيرين في باكستان وأفغانستان وأجزاء أخرى من العالم.

كان رحمه الله دائماً بجرأة فائقة من خلال منبر الحق في كلماته وأحاديث يدافع بشدة وقوة عن الإسلام والمسلمين، وكان يدين الظلم بكل الصراحة والجرأة أينما يقع على المسلمين.

كان رحمه الله مدافعاً قوياً وحامياً عظيماً للجهاد والمجاهدين إبان الغزو الروسي لأفغانستان، كما كان يظهر في أحاديثه من حين لآخر مخالفته الشديدة للاحتلال الحالي لأفغانستان.

إن إمارة أفغانستان الإسلامية في الوقت الذي تعتبر وفاته في المجالين العلمي والدعوي فراغاً كبيراً تقدم في وقت نفسه تعازيها الخالصة لأسرته وطلابه وجميع متعلقيه وتشاطرهم الأحزان والآلام.

وتسأل الله علي القدير للفقيد المغفرة والجنة الفردوس، ومقاماً كريماً، ولأسرته الصبر الجميل والأجر العظيم.

المتحدث باسم إمارة أفغانستان الإسلامية

ذبيح الله مجاهد

۱۴۳۴/۲/۲۰هق

۱۳۹۱/۱۰/۱۳ هش ــ ۲۰۱۳/۱/۲م