الصفحة الأخيرة – سیفنی العدوّ بصلبانه

سیفنی العدوّ بصلبانه
راح الشهید بلمعانــــــــــــــــه           متبسماً ومودعاً من أقرانه
فقلبي كئیب مؤلـــــــــــــــــــم            لرحیل الشهید وفقدانـــــــه
فطِـــر في جنّات الخلـــــــــود           ومرضی الرب وامتنانــه
وارفق محمــداً وصحبـــــــــه          وافرح وكن من خلانـــــه
طب منزلاً وعیشـــــــــــــــــاً             برفقة المصطفی وجوانـه
والذذ بأعطـــــــــــــاف النعیم           فنعماء الرب لخـــــــــلانه
وعانق بالحـــــــــــــور العین           بفرودس الإله وجنانـــــــه
حور ذا كــــــــــواعب للشهید        وعد من الله في قرآنــــــه
إمض لا فض فـــــــــــــــوك           یا حامي الإسلام وضرغامه
فكل قطرة من دمــــــــــــــك         لهیب للكافر وبطـــــــــانه
ولاتحزن لأطفالك وصغارك    فهم في كنف الإله وسلطانه
فهــــــــــذا شهید ینجیه إیمانه         وذاك العدوّ یبوء بخسرانه
وهذا متنعم في روضـــــــــــة          وذاك قرین لشیطـــــــــانه
وهذا مقرّ بتوحیـــــــــــد الإله         وذاك متماد بطغیانــــــــــه
فیا أرضي الحبیبــــــة أبشري             بألطاف الباري وإحسانــه
سیطوی بســــــــــــــاط النّیتو           بإیمان المجاهد ونیرانـــه
ویرفرف النصر البهیج بتربنا     ویتیه العـــــــــدوّ بخذلانه
فإذا ما أخلص الأفغان حقـــــاً      سیفنی العدوّ بصلبـــــــانه
ویعمر بلدي بلمحــــــــــــــــة         معداً مهیّــــــــــــــــاً لسكانه
إذا ما اتفقنا علی الهــــــــــدی       واكتسبنا رحمة الله وغفرانه
واكتوینا من خراب الوطن                 وبادرنا جمیعاً بعمرانــــه

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*