رمضان مهرجان للعبادة

كان رمضان عند رعیل الأول رمز للجهاد والعمل والتضحیة والمواساة لكن مما یؤسف له أن هذا المفهوم قد انقلب في نفوس كثیر من المسلمین الیوم، فأصبح شهراً للكسل والبطالة وفضول النوم والطعام، وهو انتكاس خطیر في المفاهیم یجب تصحیحه حتی تعیش الأمة رمضان كله كما عاشه سلف الأمة جهاداً وعبادة وعملاً وتضحیة ومواساة.

فشهر رمضان الذي أنزل فیه القرآن شهر القرب من الجنان والبعد عن النیران یجب أن نعطیه المكانة اللائقة في نفوسنا من الاهتمام بالطاعة من غیرتسویف ولا تفریط.

شهر رمضان المبارك هو شهر الجهاد وفیه وقعت أعظم المعركتین في حیاة الرسول صلی الله علیه وسلم الأولی معركة بدر الكبری التي كانت فرقاناً فرق به بین الحق والباطل وأصبح للمسلمین بعدها العزة والمنعة.

الثانیة فتح مكة وبها زالت غربة الإسلام الأولی وسقطت رایات الوثنیة في البلد الحرام وأصبح الإسلام عزیزاً في أحیاء الجزیرة العربیة.

سمات شهر رمضان:

1- من سمات شهررمضان: أن الله تبارك وتعالى أنزل فيها القرآن، قال تعالى:شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ [البقرة:185]، وهو دستور هذه الأمة، وهو الكتاب المبين، والصراط المستقيم، فيه وعدو وعيد وتخويف وتهديد، وهو الهدى لمن تمسك به واعتصم، وهو النور المبين، نور لمن عمل به، لمن أحل حلاله، وحرم حرامه، وهوالفاصل بين الحق والباطل، وهو الجد ليس بالهزل، فعلينا جميعاً معشر المسلمين العناية بكتاب الله تعالى قراءةً، وحفظاً، وتفسيراً، وتدبراً، وعملاً وتطبيقاً.

2- ومن سمات شهررمضان: تفتح فيه أبواب الجنة، وتغلق أبواب النار، وتصفد مردة الشياطين وعصاتهم، فلايصلون ولايخلصون إلى ماكانوا يخلصون إليهم نقبل، قال : { إذا دخل رمضان فتحت أبواب السماء، وغلقت أبواب جهنم، وسلسلت الشياطين}، وفي رواية: { إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة } [البخاري]. 

3- ومن سمات شهر رمضان: تضاعف فيها لحسنات.

4- ومن سمات شهر رمضان: أن من فطر فيه صائماً فله مثل أجر الصائم من غيرأن ينقص من أجر الصائم شيئاً، قال : { من فطر صائماً فله مثل أجر هم بغير أن ينقص من أجر الصائم شيء } [حسن صحيح رواه الترمذي وغيره].

5- ومن سمات شهر رمضان: أن فيه ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، وهي الليلة المباركة التي يكتب الله تعالى فيها ما سيكون خلال السنة، فمن حرم أجرها فقد حرم خيراً كثير، قال : { فيه ليلة خير من ألف شهر، من حرم خيرها فقد حرم } [أحمد والنسائي وهو صحيح]. ومن قامها إيمانا واحتسابا غفر الله له ماتقدم من ذنبه، قال : { من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ماتقدم من ذنبه } [متفق عليه]، وقال : { من قامها إبتغاءها، ثم وقعت له، غفر له ماتقدم من ذنبه وما تأخر } [أحمد]. في الهم نعمل قليل وأجره كثير وعظيم عند من بيده خزائن السموات والأرض، فلله الحمد والمنة.

6- ومن سمات شهر رمضان: كثرة نزول الملائكة، قال تعالى: تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا [القدر:4].

7- ومن سمات شهر رمضان: فيه أكلة السحور التي هي ميزة صيامنا عن صيام الأمم السابقة، و فيها خير عظيم كما أخبر بذلك المصطفى حيث قال: { فصل مابين صيامنا وصيام أهل الكتاب أكلة السحر } [مسلم]، وقال عليه الصلاة والسلام: { تسحروا فإن في السحور بركة } [متفق عليه].

8- ومن سمات شهر رمضان: وقعت فيه غزوة بدر الكبرى، وهي الغزوة التي تنزلت فيها الملائكة للقتال مع المؤمنين، فكان النصر المبين، حليفا لمؤمنين، واندحر بذلك المشركين، فلا إله إلا الله ذو القوة المتين.

9- ومن سمات شهر رمضان: كان فيه فتح مكة شرفها الله تعالى، وهو الفتح الذي منه إنبثق نور الإسلام شرقاً وغرباً، و نصر الله رسوله حيث دخل الناس في دين الله أفواجا، وقضى رسول الله على الوثنية والشرك الكائن في مكة المكرمة فأصبحت دار إسلام، وتمت بعده الفتوحات الإسلامية في كل مكان.

10- ومن سمات شهر رمضان: أن العمرة فيه تعدل حجة مع النبي، ففي الصحيحين قال عليه الصلاة والسلام: { عمرة في رمضان تعدل حجة } أوقال { حجة معي }.

11- ومن سمات شهر رمضان: أنه سبب من أسباب تكفير الذنوب والخطايا، قال : { الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان الى رمضان مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر } [مسلم].

12- ومن سمات شهر رمضان: أن فيه صلاة التراويح، حيث يجتمع لها المسلمون رجالاً ونساءً في بيوت الله تعالى لأداء هذه الصلاة، ولا يجتمعون في غير شهر رمضان لأدائها.

13- ومن سمات شهر رمضان: أن الأعمال فيه تضاعف عن غيره، فلما سئل أي الصدقة أفضل قال: { صدقة في رمضان } [الترمذي والبيهقي].

14- ومن سمات شهر رمضان: أن الناس أجود مايكونون في رمضان، وهذا واقع ملموس لنجده الآن، ففي الصحيحين عن بن عباس رضي الله عنهما قال: { كان النبي أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان.. }.

15- ومنسمات شهر رمضان: أنه ركن من أركان الاسلام، ولايتم إسلام المرء إلا به، فمن جحد وجوبه فهو كافر، قال تعالى: يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ [البقرة:183]، وقال : { بني الإسلام على خمس شهادة أن لاإله إلاالله وأن محمدا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت الحرام } [متفق عليه].

16- ومن سمات شهر رمضان: كثرة الخير و أهل الخير، واقبال الناس على المساجد جماعات وفرادى، مما لانجده في غيرهذا الشهر العظيم المبارك، وياله من أسف وحسرة وندامة أن نجد الإقبال الشديد على بيوتا لله تعالى في رمضان أما في غير رمضان فإلى الله المشتكى. فبئس القوم الذين لايعرفون الله إلا في رمضان.

وبذلك كله أصبح شهر رمضان مهرجاناً للعبادة وموسماً للتلاوة وربیع الأبرار والمتقین وعید العباد والصالحین تتجلی فیه عنایة هذه الأمة بإقامة أحكام دینها وغرامها بالعبادة وإخباتها إلی الله ورقة القلوب والتنافس في البرّ والمواساة في أروع مظاهره لاتبلغه ولاتبلغ عشر معشاره أمة من الأمم أو طائفة من طوائف بني آدم.ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُوالْفَضْلِ الْعَظِيمِ ( الجمعة:4)

وإن عجلة الحیاة تسیر بسرعة فائقة وینادي المنادي من مكان قریب یا باغي الخیر أقبل ویا باغي الشر أقصر الحذر الحذر من التواني والتعامي والبدار البدار بالتوبة قبل فوات الأوان.

أخیراً:

یا ذا الذي ما كفاه الذنب في رجب  

حتی عصی ربه في شهر شعبان

لقد أظلك شهر الصوم بعدهمــــا  

فلاتصیره أیضاً شهر عصیــــان

واتل القرآن وسبح فیه مجتهــــداً 

فــــــــــــــإنه شهر تسبیح وقرآن

ثم كنت تعرف ممن صام في سلف  

من بین أهـــــل وجیران وإخوان

أفناهم الموت واستبقاك بعـــدهم  

حیّاً فما أقرب القاصي من الداني