رسالة تعزية وبراءة حول استشهاد الأطفال في غزني

تم اطلاق قذائف هاون في وقت متأخر من عصر اليوم على ميدان لعب صبيان من أقرب نقطة أمنية للعدو في منطقة قاضي قلعه بمركز ولاية غزني، مما أسفر عن استشهاد 5 صبيان وإصابة قرابة 10 آخرين بجروح متفاوتة.
بعد الحادث بقليل حاول العدو الصاق الحادث بالمجاهدين؛ لكن لا حقيقة لهذا الكلام، لم يكن لنا اليوم أي نوع من عمليات وهجوم في المنطقة، كما لم يكن أي هدف مستهدف لنا في هذا المكان.
نحن نستنكر هذا الفعل الوحشي للعدو بأشد العبارات، ونشاطر أهالي الشهداء الأطفال الحزن، ونقدم أعلى مراتب التعازي لذويهم، يسعى العدو دائماً ربط مثل هذه الوقائع بالمجاهدين، وتستخدمها كدعاية ضدهم.
من اللازم أن نظهر موقفنا بهذا الخصوص، فمن خلال شواهد موثوقة نحن نعتبر هذه الجناية فعل جنود العدو الوحوش.
سعى المسؤولون الأمنيون لنظام كابل جاهدين بأن يسدلوا الستار على جريمتهم، وأن يلقوا مسؤوليتها على المجاهدين؛ لكن بما أن أهالي المنطقة الذين لديهم علم بأن جنود العدو قاموا بالجناية، فنقلوا أجساد شهدائهم إلى مقر حاكم الولاية، ومكسوا هناك محتجين ومعترضين حتى وقت متأخر من المغرب.

ذبيح الله مجاهد/ المتحدث باسم الإمارة الإسلامية
۳/۶/۱۴۳۶هـ ق
۳/۱/۱۳۹۴هـ ش ــ 2015/3/23م