جرائم المحتلين والعملاء في غضون شهر نوفمبر 2015م

بتاريخ 3 من نوفمبر من العام الحالي، استشهد طفل صغير يدعى “منصور بن حياة الله” جراء سقوط قذائف العملاء على منازل المواطنين الأبرياء في قرية خجم بمنطقة شيخ آباد، بمديرية سيد آباد بولاية وردك.

وفي 7 من هذا الشهر قام الجنود العملاء بقتل 2 من المواطنين الأبرياء في مركز ولاية خوست واعتقال 3 آخرين.

وبعد يومين استشهدت سيدة جراء قصف جبان على مديرية دشت أرتشي بولاية قندوز وأصيب زوجها وابنها إصابات بالغة.

وفي يوم الإثنين 9 من نوفمبر أعلنت وسائل الإعلام بأن الجنود الأمريكيين وقيادة قندهار الأمنية استخدموا الأسلحة الكيمياوية على الشعب المظوم في مديرية شوراوك بولاية قندهار.

وفي 11 من نوفمبر أطلق الجنود العملاء النار على المتظاهرين في ولاية كابول، مما أودى بحياة أحد المواطنين وجرح 8 آخرين. وفي اليوم ذاته تم تداول مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر فيه العملاء يخربون بيوت المدنيين بالمدفعية.

وفي 12 من نوفمبر قامت ميليشيات الغدر والخيانة بقتل أحد المواطنين الأبرياء وهو خالد آكا أمام أبنائه وفي بيته في قرية رحيم خيل بمديرية شلجر بولاية غزني.

وفي 13 من نوفمبر داهمت القوات الأجنبية بمساعدة أذنابهم العملاء بيوت المواطنين في منقطة جهار قلعه بمديرية زرمت بولاية بكتيا، ثم قاموا بإخراجهم من بيوتهم وإيذائهم ونهب ممتلكاتهم.

وفي 14 من نوفمبر اندلعت اشتباكات عنيفة بين جنود الإمارة الإسلامية والقوات العميلة في مديرية صبري بولاية خوست، فقامت طائرات العدو بشن غارتها الجوية على بيوت المواطنين ليسقط 2 من عوام المسلمين قتلى ويجرح آخر.

وفي 15 من نوفمبر أصابت قذيفة أطلقها العملاء بيوت المدنيين في منطقة بلندي بمديرية بشت رود بولاية فراه، فجرحت 5 أشخاص بما فيهم سيدة.

وفي التاريخ نفسه داهمت قوات المشاة الأجنبية قرية زرغون شار بمديرية محمد آغه بولاية لوجر، فاعتقلوا 3 من المواطنين واقتادوهم معهم.

وفي يوم الإثنين 16 من نوفمبر قامت المليشيا بقتل أحد المواطنين في مديرية أندر بولاية غزني بعد التنكيل به. وعلاوة على ذلك قال أهالي هذه المديرية بأن المليشيا تخطف نساء هذه المنطقة ثم تطلق سراحهن مقابل المال، واعترفت القيادة الأمنية في هذه الولاية بتاريخ 17 من نوفمبر بأن الأدلة الموثوقة تقول بأن المليشيا تخطف النساء ثم تقوم بإيذائهن وتطلقهن مقابل المال.

وفي 21 من نوفمبر هاجم العملاء منقطة جتراس من مضافات بارون قرب مركز وولاية نورستان، وبعد التفتيش ونهب ممتلكات الناس، قاموا باعتقال 12 من المواطنين الأبرياء وزجوهم في السجون.

وفي 22 من نوفمبر هاجمت الميليشيات أحد بيوت المواطنين للسرقة في قرية كهنه بمديرية ينجي بولاية تخار، وبعدما تنبه أهل المنزل، فتحت المليشيا النيران عليهم، فاستشهد 3 من أعضاء العائلة، بعدها سرقت المليشيات 60 ألف أفغاني منهم.

وفي التاريخ نفسه قتلت الميليشيات شاباً يدعى “أمير كل” في قرية مياخيل بمديرية موسهي بولاية كابول.

وفي 23 من نوفمبر قامت القوات الأجنبية مع أذنابهم العملاء بمداهمة منطقة سياه جوب بمديرية غني خيل بولاية ننجرهار وبعد التفتيش قاموا بضرب المواطنين واعتقلوا 4 منهم.

وفي التاريخ ذاته قام الجنود الأجانب بمساعدة العملاء بمداهمة قرية حاجي دين محمد في منطقة نهرسراج بمديرية جريشك بولاية هلمند، وقاموا بقتل 4 مواطنين وجرح 2 آخرين واعتقال أحد المواطنين.

وفي 24 من نوفمبر أعلنت وكالات الأنباء عن مقتل أخوين في مديرية كامه بولاية ننجرهار من قبل الوالي الأسبق لهذه الولاية وهو من الأعضاء الكبار لحزب حكمتيار.

وفي نفس التاريخ اشتبك المجاهدون الأبطال مع الجنود العملاء، فكبدوهم خسائر فادحة، فما كان من العملاء إلا أن يثأروا من المدنيين الأبرياء، فقاموا بقتل 2 من المواطنين الساكنين في تلك المنطقة.

وفي 26 من نوفمبر قامت ميليشيات الغدر بقتل شيخ قبيلة يدعى “محمدأمين” مع ابنه “جمعه” عندما كانوا في طريق العودة من صلاة جنازة في قرية باتاش بمديرية ناري بولاية كونر.

وفي 27 من نوفمبر فتح العملاء نيرانهم على المواطنين العابرين في ضواحي مديرية مانوجي بولاية كونر، مما أودى بجراح 2 من المواطنين.

وفي 28 من نوفمبر اعتقل العملاء 2 من المواطنين في ضواحي مديرية صبري بولاية خوست.

وفي 29 من نوفمبر أطلق الجنود العملاء نيرانهم العشوائية على المناطق الآهلة بالسكان قرب مديرية نرخ بولاية ميدان وردك مما أودى بحياة سيدة.

وفي آخر أيام هذا الشهر قامت الميليشيات باعتقال معلم و3 من المواطنين في منطقة نيكروز بمديرية خاص أروزجان بولاية أروزجان، ثم قاموا بقتلهم. وبحسب الشهود العيان فإن المليشيا اعتقلت في البداية معلم مدرسة وهو السيد التوكلي مع ابنه مع السيد ظاهر ثم قاموا بقتلهم جميعاً.

وفي نفس اليوم قامت المليشيا بقتل 3 مواطنين بما فيهم معلم في مديرية خاص أروزجان بولاية أروزجان.

__________________

المصادر: {إذاعة بي بي سي، آزادي، افغان اسلامي، وکالة بجواک، موقع روهي، لراوبر، نن تکی اسیا، وبینوا{

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*