جرائم المحتلين وأذنابهم العملاء في شهر ديسمبر 2015م

في يوم الثلاثاء 1 من ديسمبر قام الجنود العملاء بقتل عالم لم يساهم في صلاة جنازة جندي مقتول في مديرية جردي بولاية بكتيا.

وفي 5 من هذا الشهر استشهد 12 من عوام المسلمين بما فيهم أطفال ونساء جراء سقوط قذيفة هاون على بيوت المواطنين الأبرياء في مديرية سيد آباد بولاية ميدان وردك.

وفي 5 من ديسمبر اعتقلت المليشيا أحد المواطنين ثم قتلته في مديرية جهاردره بولاية قندوز.

وفي 12 من ديسمبر أطلق الجنود العملاء قذيفة هاون في مديرية ناوه بولاية هلمند، فسقطت على منزل أحد المواطنين فاستشهدت سيدة وطفلان.

وفي يوم الاثنين 14 من ديسمبر استشهد 8 أشخاص من أسرة واحدة بما فيهم أطفال ونساء من قبل المليشيا المسلحة في مديرية بهسود بولاية ننجرهار.

وفي نفس التاريخ داهم الجنود المحتلون والعملاء منطقة كلباد بمديرية دشت أرتشي بولاية قندوز، فقتلوا أحد المواطنين يدعى (بدلدار).

وفي يوم الثلاثاء 15 من ديسمبر استشهد إمام قرية وخمسة آخرون جراء مداهمات العدو المحتل في مديرية ده يك بولاية غزني. وعلاوة على ذلك، عندما قام الناس ليصلوا على هؤلاء الشهداء، استهدفوا مرة أخرى من قبل الجنود العملاء فجرح جراء ذلك عدد من المواطنين.

وفي اليوم ذاته حذر الناس في ولاية غزني بأنه إن لم يتم إيقاف جرائم المليشيا وفظائعهم، فسيقومون برد عنيف. ففي الشهر المنصرم قُدمت تقارير تفيد بتوغل المليشيا في أعراض العفيفات، واختطافهن واختطاف الأطفال الصغار في هذه الولاية.

وفي الغد استشهد عالم كبير من مواطني ولاية ننجرهار في سجن باغرام المشبوه حيث كان قد اعتقل وأودع في السجن المذكور من قبل المحتلين.

وفي 16 من ديسمبر قام الجنود المحتلون بقتل 4 من المواطنين الأبرياء في منطقة قلعه نو بمديرية خانشين بولاية هلمند.

وفي نفس التاريخ قام الجنود المحتلون بمداهمة بيوت الناس في منطقة جهاردهي بمديرية بتي كوت بولاية ننجرهار، وقاموا أثناء ذلك بقتل مواطن وجرح اثنين آخرين، ثم اعتلقوا المجروحين وذهبوا بهم.

وفي 22 من ديسمبر قامت ميليشيات الغدر والخيانة بقتل عجوز لها من العمر 50 سنة مع ابن لها، في مديرية فيض آباد بولاية جوزجان.

وفي نفس التاريخ قام الجنود العملاء بتفتيش بيوت المواطنين في منطقة داغي بمديرية غني خيل بولاية ننجرهار، وقاموا أثناء ذلك بإهانة الناس وضربهم والتنكيل بهم، وعندما انسحبوا اعتقلوا 2 من المواطنين وأودعوهم في سجونهم.

وفي 27 من هذا الشهر استشهد في كارثة دموية أخرى 6 من أسرة واحدة في مديرية ناري بولاية كونر.

وفي 28 من ديسمبر قام الجنود المحتلون وأذنابهم العملاء بمداهمة سوق مديرية سانغين، فجرحوا مواطناً، واعتقلوا مواطنا و2 من أطباء المشفى وزجوا بهم في سجونهم.

________________

المصادر: {إذاعة بي بي سي، آزادي، افغان اسلامي ، وکالة بجواک، موقع روهي، لراوبر، نن تکی اسیا، وبینوا}

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*