1 gh

تصريحات المتحدث باسم الإمارة الإسلامية حول المسيرة الاحتلالية لجمهورية ألمانيا

1-ghتحدث يوم أمس وزير دفاع جمهورية ألمانيا عن بقاء عدد من عساكر بلاده في أفغانستان لمدة أطول وسعى أن يداوم احتلال أفغانستان وقتل الشعب الأفغاني المظلوم وتنكيله وتعذيبه، نحن نستنكر بشدة إرادته ونيته المشئومة هذه.

إن إمارة أفغانستان الإسلامية تقول للشعب الألماني والحكومة الألمانية صراحة، بأن بقاء جنودهم الاحتلاليين لن يكون مقبولاً لدى الأفغان تحت أي مسمى أو أي ذريعة، ولن يكونون في العام القادم في مأمن من هجمات المجاهدين، نحن نقدم المشورة للشعب الألماني بأن يمنعوا حكومة بلادهم من المضي قدماً مع أمريكا في استمرار احتلال أفغانستان ومزيدا من التنكيل للشعب الأفغاني، وألا تطول وتزيد من معاناة الشعب الأفغاني من أجل مصالح الأمريكيين ورضاهم. هذه الحرب اللامفهومة كانت لمجرد هوا ورغبات أمريكا، لكن للأسف ورطت شعوباً آخرين فيها، ودون موجب يريقون دماء الأفغان، إن كانت ألمانيا لازالت تداوم عنادها وسياستها الغير المعقولة، فإن الإمارة الإسلامية بتكتيكات خاصة وعمليات جهادية تمد يدها ضدها لمزيد من التعامل الصريح، وتجعلها تندم على اتخاذها هذه القرارات الخاطئة.

من الملحوظ التاريخي كانت للأفغان علاقات جيدة مع الألمانيين وتعاملوا معهم تعاملاً رجولياً، لكن للأسف فإن حكام ألمانيا يتكلمون عن تطويل مدة الاحتلال لبلادنا، ونسوا كل شيء.

ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم الإمارة الإسلامية.

9-6-1434هـ ق

30-1-1392هـ ش 19-4-2013م