تفاصيل العمليات البطولية في كابل: مقتل وجرح 173 من عناصر الاستخبارات والجيش والشرطة العميلة في 3 هجمات استشهادية

التوقيت:
بدأت الهجمات الاستشهادية ضمن العمليات العمرية في الساعة 12 والنصف ظهر اليوم على 3 أهداف مهمة للعدو داخل مدينة كابل عاصمة البلاد، واستمرت الهجمات حتى المغرب.
الاستشهاديون:
نفذت هذه الهجمات الاستشهادية من قبل 7 من أبطال الإمارة الإسلامية وهم: الملا حبيب الله غزنوي، الطالب عادل وردك، الملا محمد أنور فراهي، سبحان الله لغماني، الملا عبد الرحيم من بكتيكا، الملا محمد أعظم، والحافظ عبد الحق من لوجر.
استخدمت في الهجمات أسلحة خفيفة وثقيلة، وأحزمة ناسفة، وسيارة محشوة بمواد متفجرة، وقنابل ومتفجرات.
الأهداف:
الهدف الأول كان مخفر الشرطة السادس بالمدينة، والهدف الثاني كان مركز التجنيد للجيش العميل جوار المخفر. كما كان الهدف الثالث المركز الاستخباراتي المهم للعدو في منطقة “أرزان قيمت” بالناحية 12 بمدينة كابل، حيث يقوم العدو فيه بتعذيب وأذية المواطنين العزل.
جريان المعركة:
في البداية نفذ الملا حبيب الله غزنوي عملية استشهادية بواسطة شاحنة مفخخة بمواد متفجرة قوية بين مبنى مخفر الشرطة السادس ومركز تجنيد الجيش، حيث أسفر الانفجار الهائل عن إلحاق أضرار ضخمة بكلا المركزين كما تم فتح طريق لدخول المجاهدين إلى داخل المراكز المذكورة.
وبعد الانفجار فورا اقتحم 2 من الاستشهاديين مبنى مخفر الشرطة وتمكن مجاهدان آخران من اقتحام مركز تجنيد العدو، وهنالك استهدف المجاهدون من تبقى من جنود وعناصر شرطة وضباط العدو بنيران أسلحتهم.
وبعد هذه الهجمات بفترة قصيرة هاجم مجاهدان آخران على الهدف الثالث، حيث قام الملا محمد أعظم بقتل 3 حراس عند مدخل مركز المخابرات ثم فجر مواد متفجرة قوية كان بحوزته مما أسفر عن مقتل وجرح عدد كبير آخر من حراس العدو وتم إزالة الموانع الأمنية، وبهذه الطريقة فتح الطريق للاستشهادي الثاني المجاهد الحافظ عبد الحق بالدخول إلى مركز الاستخبارات.
استمرت هجمات المجاهدين الأبطال في المواقع الـ 3 المذكورة لحوالي 6 ساعات متواصلة، حيث قاوموا خلالها ببسالة مع قوات العدو.
خسائر العمليات:
قتل في جميع هجمات اليوم 74 من ضباط كبار، وعملاء استخبارات، وجنود وعناصر شرطة الإدارة العميلة وجرح 99 آخرين.
حيث قتل 14 من عملاء الاستخبارات في مركز المخابرات، وأكثر من 60 جنديا عميلا في مركز التجنيد ومخفر الشرطة السادس، كما جرح 28 موظفا استخباريا و 71 شرطيا وجنديا.
وبعد حوالي 6 ساعات من الهجمات والمقاومة انتهت العمليات باستشهاد المجاهدين الاستشهاديين الأبطال وإلحاق خسائر فادحة بالعدو.
جدير ذكره بأن العدو ادعى كذبا بتمكنهم من صد المجاهدين الاستشهاديين في مركز المخابرات قبل الوصول إلى هدفهم، لو ننظر إلى الصور من موقع الحادث، سيتضح كذب ادعاء العدو حيث أن المجاهد الاستشهادي تمكن من إدخال المواد المتفجرة إلى داخل مركز المخابرات وتفجيرها وإلحاق خسائر فادحة بالعدو.
تقدم آخر:
نفذت هذه الهجمات في الوقت الذي تمكن الجاهدون بفضل الله اليوم من تحرير مديرية تالاوبرفك بولاية بغلان بشكل كامل من العدو، وأسر 13 شرطيا مع كميات كبيرة من الأسلحة ومقتل عدد كبير آخر. كما تم فتح حاجزين للعدو في منطقتي نوي قلا وأرمل بمركز ولاية لغمان ومقتل عدد كبير من عناصر الشرطة فيها، إضافة إلى تدمير 6 دبابات واغتنام 5 دبابات وأسلحة أخرى، وأسر 7 جنود.
ذبیح الله مجاهد – المتحدث باسم الإمارة الإسلامية
۱۴۳۸/۳/۲هـ ق
۱۳۹۵/۱۲/۱۱هـ ش ــ 2017/3/1م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*