alemaraah

تحذير الإمارة الإسلامية حول احتمال إعدام السجناء

حصلت مصادر الإمارة الإسلامية معلومات موثقة تفيد بأن إدارة كابل تريد مرة أخرى إعدام واستشهاد السجناء والأسرى المظلومين انتقاما لخسائرها وعجزها وفشلها في ميدان المعركة، وبهذا الصدد نحذر بعض دوائر نظام كابل عن طريق هذا البيان كالآتي:
أولا: نذكر العسكريين في نظام كابل بأن استشهاد السجناء والأسرى المظلومين لا يمكن أبدا أن يكون جزءا من المعركة، ولا يمكنكم أن ترووا عطش الانتقام لجنودكم القتلى بهم، فميدان المعركة معلوم للمبارزة ولا أحد يتوقع الرحمة فيما يحدث هناك في ضوء قوانين المعركة. مجاهدو الإمارة الإسلامية يرعون القوانين الثابتة للقتال، ويؤمنون بالمعاملة الحسنة مع أسرى العدو بعد المعركة، وخلال العام المنصرم فقط تم إطلاق سراح مئات الجنود الأسرى بأمر من سماحة أمير المؤمنين شيخ الحديث هبة الله آخند زادة، كما تم تسليم الأسرى الجرحى إلى ذويهم بعد مساعدات صحية ورسالة مواساة.
ثانيا: نذكر لمنسوبي الدوائر العدلية والقضائية في نظام كابل العميل بأنكم دائما أصدرتم أحكام الإعدام على السجناء الذين تم أخذ الاعترافات منهم جبرا تحت التعذيب والضرب والتهديد والتنكيل، وأظهرت تقارير إدارات عالمية ذات مصداقية عدة لجميع العالم بأن عمليات تعذيب السجناء مستمرة حتى الآن في سجون وغرف تحقيق الدوائر الاستخباراتية لنظام كابل، وأيده التقرير الأخير للجنة الحقوق البشرية في كابل.
إعدام المتهم نتيجة إقراره جبرا ليس سوى جريمة وجناية عظيمة، إن كنتم تستمرون في ارتكاب مثل هذه الجنايات فإن المسئولين العسكريين بالإمارة الإسلامية سيمنحكم حق الأولوية لنيل جزاء أعمالكم قبل باقي المجرمين، وسيجعلونكم في رأس أهدافهم المهمة.
في النهاية نطلب جديا من جميع إدارات حقوق البشر الدولية ومن وسائل الإعلام الحرة بمنع إدارة كابل من إعدام السجناء والأسرى وفضح انتهاكاتها ضد البشرية، وعدم تركها لارتكاب هذه الجناية مرة أخرى، وإذا ما ارتكبوا هذه الجريمة بأمر سادتهم الأجانب ومن أجل إسعادهم، حينئذ لن تعتني الإمارة الإسلامية لانتقاد أو رأي أحد في سبيل مجازاة هؤلاء المجرمين وألا يرجوا أحد منا الترحم عليهم.
إمارة أفغانستان الإسلامية
۱۴۳۸/۸/۱۲هـ ق
۱۳۹۶/۲/۱۸هـ ش ــ 2017/5/8م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*