جرائم المحتلين والعملاء في شهر مارس 2017م

حافظ سعيد

 

■ في 2 من مارس 2017م، استشهد 11 من المواطنين – بينهم سيدتان – وجُرِح طفلان؛ جراء الغارة الأمريكية قرب سوق الجي بقرية ملخيل في ضواحي مديرية أرغنداب بولاية زابول.

■ في 3 من مارس، قصفت طائرات الدرونز سيارة تقل مواطنين في منطقة كلاجي بمديرية أرغنداب بولاية زابول، ممّا أودى بحياة مواطن وإصابة آخر.

■ وفي نفس التاريخ، قتل المحتلّون 3 من الصيّادين في جبال كنجغتو في قرية عربها في ضواحي مديرية تشك بولاية ميدان وردك.

■ وفي التاريخ ذاته، قامت طائرة حربية من طراز بي 52 بقصف منطقة قمجذار بمديرية درقد بولاية تخار، فاستشهد 5 من المواطنين الأبرياء وجرح 7 آخرون.

■ وفي التاريخ ذاته، قصف العدوّ الصليبي منازل الأهالي وسيارات مدنية في مناطق: اخندزاده، تبه سعادت، تودنك، سبانزي في مديرية فراه رود بولاية فراه، مما أسفر عن استشهاد 15 مدنيا وإصابة 23 آخرين أغلبهم نساء وأطفال.

■ وكان 3 من مارس يوماً دموياً للمواطنين حيث استشهد وجرح 66 مدنياً في هجمات المحتلين وعملائهم الجوية خلال الساعات الـ 24 في 4 ولايات.

■ في 4 من مارس، قام المحتلّون الغاصبون وعملاؤهم بمداهمة بيوت المدنيين في منطقة بند تيمور بمديرية ميوند بولاية قندهار، وضربوا المواطنين وعذّبوهم، وأحرقوا سيارات المواطنين واعتقلوا 8 منهم واقتادوهم معهم.

■ في 5 من مارس، استشهد 2 من المزارعين كانا يسقيان حقلهما؛ جراء غارة أمريكية في مديرية أرغنداب بولاية زابول.

■ في 6 من مارس، قامت المليشيا بقتل مواطن وجرح آخر في منطقة جمبران بمديرية مقر بولاية غزني.

■ في 9 من مارس، قام المحتلّون بقصف سيارة تقل 6 من وجهاء القبائل في منطقة عيسى خيل بمديرية جهاردره بولاية قندوز، فقضوا نحبهم جميعاً على الفور.

■ في 10 من مارس، قام الجنود العملاء بفتح النار على مواطن وابنه (9 سنوات) كانا يستقلان دراجة نارية في منطقة كرباغ في ضواحي مديرية شاجوي بولاية زابول، مما أدى إلى استشهادهما على الفور.

■ في 11 من مارس، قام الجنود العملاء بقطع يدي مواطن ثم قتلوه في ضواحي مديرية شيرين تجاب بولاية فارياب.

■ في 12 من مارس، قام الجنود العملاء بقتل مواطنٍ في قرية كوتشي ها بمديرية أرغنداب بولاية زابول.

■ وفي نفس التاريخ، قام المحتلّون بمداهمة منطقة لوي كنم في ضواحي مركز ولاية قندوز، فقتلوا أثناء ذلك 3 من المواطنين الأبرياء.

■ في 13 من مارس، قام المحتلّون بقصف منطقة دره في ضواحي مديرية أرجون بولاية بكتيكا، وكان المواطنون في صلاة جنازة؛ فاستشهد منهم جراء ذلك 13 مدنياً وجرح 5 آخرون.

■ في 14 مارس، قامت المليشيا بحرق 85 بيتاً للمواطنين في منطقة الله يار بمديرية جوند بولاية بادغيس.

■ في 15 من مارس، داهم المحتلّون قرية يتيم مديرية جهاردره بولاية قندوز، ووفقما قال الشهود العيان من المواطنين فإنّ الجنود المحتلين قصفوا المنطقة بعد التفتيش ممّا أودى باستشهاد 6 من المواطنين وجرح 15 آخرين.

■ في 17 من مارس،  داهم جنود القوات الأمريكية المحتلة وعملائهم الخونة منطقة “كلانكيجي” بمديرية “ميوند” التابعة لولاية قندهار. حيث قدِم جنود العدو في 60 عربة مصفحة إلى المنطقة تساندهم مروحيات وطائرات درون ومقاتلات حربية، وداهموا المنطقة حينما كان الأهالي يشاركون في حفل زفاف أحد سكان المنطقة.

خلال المداهمة قتل المحتلون وعملاؤهم 5 قرويين بدم بارد، وألقوا القبض على 10 آخرين. كما أحرقوا سيارتين مدنيتين وفجروا محلين تجاريين ومسجداً بالقنابل قبل أن ينسحبوا.

■ في 22 من مارس، أفادت الأنباء الواردة من مديرية بالابلوك بولاية فراه أنّ العملاء دمروا – بالجرافات- حوالي 200 منزل للمواطنين الأبرياء في منطقة ” كنسك” الكائنة بين مديرية بالابلوك ومركز ولاية فراه، بطريقة بشعة، لدرجة أنهم لم يسمحوا للأهالي بإخراج أمتعتهم.

وفي سياق مماثل يسعى العدو لتدمير عدد كبير من منازل الأهالي على جانبي الطريق ما بين مركز ولاية فراه ومركز مديرية فراه رود، وطرد الأهالي منها؛ خوفاً من الهجمات عليهم. والأهالي متضايقون جداً من أعمال العدو البشعة، حيث تكبدوا خسائر مادية جمة.
وقد قام جنود العدو في مناطق أخرى في هذه المديرية بتدمير منازل وأحواش وبساتين الأهالي.

■ في 26 من مارس، قام القائد المليشي المقتدر بقتل 3 من وجهاء القبائل في مجلس بمنطقة جشمه شير في ضواحي طالقان مركز ولاية تخار وجرح 4 آخرين.

■ وفي نفس التاريخ، قامت المليشيا بقتل طفلٍ صغير في منطقة باسول بمديرية مهمند بولاية ننجرهار.

■ في 27 من مارس، استشهد 3 من المواطنين في منطقة تشيني مانده في ضواحي مديرية سنجين بولاية هلمند جراء قصف طائرة درون.

■ في 29 من مارس، قام عناصر من القوات الأمريكية المحتلة بمساندة عملائهم الخونة بمداهمة منطقة “انغوره” خوجياني بولاية ننجرهار، لكنهم واجهوا مقاومة قوية من قبل المجاهدين ودارت اشتباكات عنيفة في المنطقة.

خلال الاشتباكات لقي 5 جنود أمريكيون من قوات النخبة مصرعهم مع 8 جنود عملاء من القوات الخاصة بالجيش العميل، وجرح 13 جنديا عميلاً.

وفي المقابل استشهد قائد محلي و5 مجاهدين آخرين في تبادل إطلاق النار مع العدو، تقبلهم الله.

وبعدما تكبد العدو خسائر فادحة، بدأ بقصف المنطقة بأكملها حسب عادته الدائمة، حيث تم تدمير معظم منازل المنطقة وقتل وجرح جراء ذلك 30 من المواطنين الأبرياء.

■ في 31 من مارس، أفادت بي بي سي بأنّ 3 أطفال وسيدتان استشهدوا خلال الغارة الأمريكية في منطقة مهرآباد في ضواحي ترينكوت مركز ولاية أروزجان كما جرح 8 آخرون.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*