alemarahFlag

تصريحات المتحدث باسم الإمارة الإسلامية حول التقرير الاستخباراتي المزيف عن حادثة قندهار

سلم ما يسمى بجهاز استخبارات إدارة كابل العميلة (الأمن الوطني) يوم أمس تقريرا لوسائل الإعلام ادعى فيه ضلوع مجاهدي الإمارة الإسلامية في الانفجار الذي وقع داخل مقر حاكم ولاية قندهار وقتل فيه عدد من الدبلوماسيين الإماراتيين.
تم إعداد هذا التقرير بوقاحة بالغة وبشكل مزيف حيث يدعي فيه رجل يعتبرونه أحد طهاة مقر حاكم الولاية بأن الانفجار نفذ من قبل مجاهدي الإمارة الإسلامية، ويتفوه بكلمات مكتوبة له من قبل المخابرات، كما وضعت مكالمات هاتفية مزيفة في التقرير في محاولة لتزوير الحادث وربطه بمجاهدي الإمارة الإسلامية.
نحن نرد مرة أخرى ضلوع مجاهدي الإمارة الإسلامية في هذا الحادث بشكل جدي، يحاول العدو لفت الانتباه من اختلافاتهم ونزاعاتهم الداخلية بمثل هذه التقارير المزيفة، واستخدامها في التبليغات ضد المجاهدين.
يعلم الجميع بأن هجوم معقد في منطقة حساسة كتلك هو من صنع بعض حلقات ومسئولي العدو لحذف بعض الأشخاص وتصفيتهم.
قاري محمد یوسف احمدي – المتحدث باسم الإمارة الإسلامية
۱۴۳۸/۹/۲۱هـ ق
2017/6/16م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*