قمع العدوّ في مدينة قندوز

استطاع أبطال الإمارة الإسلامية يوم الأحد 3 من يوليو أن يشنّوا هجماتهم الموفقة ضمن العمليات المنصورية الربيعية قرب مدينة قندوز في مناطق تيلاوكي وملا سردار في نواحي جورتيبه وكنم.

وفي اليوم ذاته، سيطروا على منطقة قشلاق بنشيريها الإستراتيجية، وفتحوا أيضاً ثكنة عسكرية بالكامل، وقتلوا أثناء ذلك 9 جنود، ودمّروا دبابة وغنموا سيارة من نوع رينجر، وقاذفتي أربي جي، و2 رشاش إم 16، ورشاش من نوع كلاشين، وقاذفة قنابل وكمية كبيرة من الذخائر والعتاد العسكري.

كما سيطر المجاهدون على الطريق السريع بين مديرية إمام صاحب ومدينة قندوز ودشت أرشي في منطقة دوبله من ضواحي مركز ولاية قندوز، فليس بإمكان العدوّ أن يتردد فيها.

ووقت العصر استطاع أبطال الإمارة الإسلامية أن يسقطوا مروحية للعدوّ التي كانت بصدد القصف في مناطق تيلاوكي وملا سردار في ضواحي مدينة قندوز، فسقطت قريباً من مديرية بالا حصار واحترقت بالكامل.

وشنّ المجاهدون غاراتهم الكاسرة شرقي مدينة قندوز وعلى وجه التحديد في منطقة دروازه شرخاب وضواحيها على مراكز العدوّ وثكناته، ففتحت منطقة قشلاق شورابي بالكامل جراء هذه الهجمات البطولية، ووصل المجاهدون إلى تبه مرشها.

وقبل يومين أغلق المجاهدون الطريق العام بين قندوز – بغلان في مديرية علي آباد، والقافلة الكبيرة التي كانت انطلقت لمساعدة العملاء حوصرت في كمائن المجاهدين، وتكبّدت خسائر فادحة.

فالعدوّ المحتل وأذنابهم العملاء مستهدفون من قبل المجاهدين في جميع ولايات أفغانستان وليس حالهم أحسن من حالهم في قندوز، ويخسرون المناطق مع مرور يومٍ لآخر، ويضيق الحصار عليهم كل يوم في المدن والمراكز.

وقد لاقى العدوّ العميل في مدينة قندوز ومديرية إمام صاحب، وجهاردره، ودشت أرتشي خسائر باهظة في الأرواح والممتلكات مع أنه يحظى بمساعدات المحتلين الجوية والأرضية، وسيطر المجاهدون على مناطق واسعة وكبيرة، ورفرفوا على رباها رأية الشريعة البيضاء.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*