مديرية ناوة بولاية هلمند تحت سيطرة المجاهدين ولا صحة لتبليغات العدو حولها

   كالسابق أعلنت الدوائر الأمنية لإدارة كابل العميلة مرة أخرى عن بدأ عمليات لاستعادة 4 مديريات في ولاية هلمند.
تتم مثل هذه الإعلانات في بداية كل شهر تقريبا، ثم يخفون أخبار استمرار العمليات بعد مشاهدتهم لصمود ومبارزة المجاهدين.
منذ أمس بدأ العدو مرة أخرى بتبليغات ضخمة حول شن عمليات في ولاية هلمند، ومن الصباح يطبلون لادعاء مفاده تمكنهم من اسعادة مركز مديرية ناوة ومقر عينك العسكري، وأن جنودهم في تقدم بالمنطقة.
نحن نرد ادعاء العدو ونعتبر تبليغاته مجرد ترهات إعلامية عارية عن الصحة.
فقد شنت قوات العدو هجمات على صعيد مديرية ناوة بولاية هلمند، لكنها فشلت بعد أن صدى المجاهدون لها، ولم تتمكن من إحراز أي تقدم ملموس في المنطقة.
وعلى جبهة صحراء مديرية ناوة، تقدم جنود العدو بمسافة 300 أمتار في الصحراء ثم انسحبت مرة أخرى بعد أن استهدفها المجاهدون، كما دارت اشتباكات شديدة في منطقتي جرنامو وكندك جهار بمديرية ناوة، حيث انتهت بمقتل وجرح 20 جنديا عميلا وانسحاب قوات العدو من الساحة.
لم تتمكن قوات العدو من إحراز أي تقدم ملموس، كما أن مركز المديرية في أمن وأمان وبعيد جدا من المناطق التي دارت فيها الاشتباكات. لذلك فإن تقارير استعادة مركز مديرية ناوة مجرد تبليغات عارية عن الصحة ولا أساس لها.
وللأسف الشديد تقوم بعض وسائل الإعلام بجهد واسع في نشر تقارير كاذبة لصالح العدو، وتحاول مشاركة العدو في خوض الحرب.
نطالب بي بي سي، وإذاعة آزادي وباقي وسائل الإعلام بأخذ رأينا في تقاريرهم حول المعركة الدائرة في هلمند، وعدم مساندة العدو في تبليغاتها.
وإذا لم تفعل ذلك، فإنه من حقنا تغيير سياستنا اتجاه هذه القنوات الدعائية، وإلغاء الاعتراف بتصريحها الإعلامي.
قاري محمد يوسف أحمدي – المتحدث باسم الإمارة الإسلامية
۱۴۳۸/۱۰/۲۱هـ ق
۱۳۹۶/۴/۲۴هـ ش ـــ 2017/7/15م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*