إن كانت أمريكا تريد الحل الحقيقي، فالسبيل إليه موجود

نشرت صحيفة “وال ستريت جورنال” الأسبوع الماضي نقلاً عن أحد المسئولين في إدارة ترامب بأن البيت الأبيض يفكر كذلك في إخراج جميع الجنود من أفغانستان، ورغم توالي تقارير متناقضة تجاه هذا الموضوع، ولم يتضح حتى الآن الموقف الرسمي حيال ذلك، لكن إن كانت أمريكا تريد إخراج جميع جنودها من أفغانستان وتعلن عن ذلك، فإن إمارة أفغانستان الإسلامية ترحب بهذا القرار، ومستعدة لتفاوض معها حول جميع الجوانب المتعلقة بهذا الموضوع.

إن حرب أفغانستان هي أطول حرب أمريكية، وإلى الآن أنفقت فيه حوالي (780 مليار دولار)، ورغم ذلك حكَّمت في أفغانستان أفسد حكومة على مستوى العالم، حيث أصبح الظلم والعدوان وإنتاج المخدرات وتهريبه وإثارة الخلافات العرقية والمذهبية والاختطافات والسرقات وقطع الطرق أمراً روتينيا معتاد.

ولو أن أمريكا أنفقت في حرب أفغانستان مثل ما أنفقته فيها حتى الآن، وتمضي فيها من الوقت مثل ما أمضته إلى الآن، فلن تستخرج بنتيجة أخرى غير أنها حرب قاصمة للظهر لا مفهوم لها.
هذه الحرب ليس لها حل عسكري؛ ولذلك لأن أمريكا لا تواجه في أفغانستان جماعة أو طائفة، بل إنها تواجه شعباً بأسره.

وحالياً يعيش أكثر من نصف الشعب الأفغاني في المناطق التي تحت سيطرة الإمارة الإسلامية، ومع ذلك فإنها لم تثر أية مشاكل داخل أي دولة من دول العالم بما فيها الدول الاحتلالية؛ وذلك لأن التدخل في الشئون الداخلية للدول الأخرى ليست من سياسة الإمارة الإسلامية، وإننا قد أثبتنا ذلك على أرض الواقع خلال العقد ونصف العقد الماضي.
إننا نريد استقلال البلد وحريته، وإقامة نظام يوافق معتقداتنا، وهذا حق مشروع لنا، ولتحقيق هذا الحق سنواصل جهودنا الجهادية والسلمية السياسية.

إن الجنرالات الأمريكيين يُطمِعون الرئيس والشعب الأمريكي في مطامع كاذبة، وذلك بأنهم سينتصرون في أفغانستان بإرسال مرتزقة (بلاك واتر) أو مزيد من الجنود إليها، لكن هذه السياسية الحربية وإن طبقت فإنها ستطيل الحرب ولن تنهيها، وإن الشعب الأفغاني لم يمل ولن يكل في سبيل تحرير بلده.
 
إن إمارة أفغانستان الإسلامية تريد الحل الواقعي لأزمة أفغانستان، وإن كان أمريكا أيضا تريد حقاً انتهاء الحرب في أفغانستان، وأن تصل إلى حل واقعي، فعليها أن تنهي احتلال أفغانستان فوراً.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*