الأمريكيون الوحشيون قتلوا وجرحوا 20 مدنيا أغلبهم نساء وأطفال في قصف جوي

   قصفت القوات الأمريكية الوحشية بشكل عنيف منازل المدنيين العزل صباح اليوم في منطقة دشت باري بمركز ولاية لوجر بعد أن أسقط المجاهدون ليلة البارحة مروحية أمريكية في نفس المنطقة وقتل أكثر من 20 جندي أمريكي فيها في كمين حينما كان الأمريكيون بصدد تنفيذ عملية إنزال في المنطقة.
جاء القصف الأمريكي على المدنيين كانتقام لقتلاهم في المنطقة.
أسفر القصف الوحشي عن استشهاد 13 مدنيا وجرح 7 آخرين أغلبهم من النساء والأطفال.
علما بأنه لم يكن أحدا من المجاهدين في المنطقة أثناء القصف، واستهدفت مروحية العدو ليلة البارحة من وسط الأشجار وانسحبوا بعد ذلك إلى مناطق آمنية.
يعرف شعبنا بأن الأمريكيين الوحشيين دائما ينتقمون من المدنيين العزل خصوصا من النساء والأطفال ويتعمدون استهداف منازل وقرى المدنيين بعد أن يتكبدوا خسائر فادحة بأيدي المجاهدين.
يوم أمس أيضا قتل عشرات المدنيين أغلبيتهم من النساء والأطفال في قصف وحشي أمريكي بمديرية شيندند بولاية هرات.
ولم تظهر إدارة كابل العميلة أي رد فعل مقابل هذه الجنايات البشعة، ومن أجل صرف أذهان العامة تأخذ في بعض الأحيان مسئولية الحوادث على عاتقها بكل حماقة وبعض الأحيان تعد كذبا بإجراء تحقيقات حولها.
الحقيقة هي بأن البلاد تحت سيطرة الاحتلاليين، والشعب رهن الاحتلال، وليس هناك سبيل للنجاة للشعب الأفغاني سوى إدامة الجهاد.
منظمة ما تسمى بالأمم المتحدة والإدارات والهيئات الأخرى التي تدعي تعاطفها مع حقوق البشر تتباكى على قتلى الميليشيات المسلحة في منطقة ميرزاولنغ لكنهم صامتين على الجرائم والانتهاكات البشرية ضد المدنيين العزل في هرات ولوجر، كون في هذا تتضرر المصالح الأمريكية.
ومن الممكن بأن يلقوا مرة أخرى مسئولية 60 % من الخسائر المدنية على عاتق المجاهدين في التقرير السنوي للخسائر المدنية بهدف خداع الأفغان، ويعرف الأمريكيون بريئوا الذمة.
ذبیح الله مجاهد – المتحدث باسم الإمارة الإسلامية.
۱۴۳۸/۱۲/۸هـ ق
۱۳۹۶/۶/۸هـ ش ــ 2017/8/30م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*