بيان الإمارة الإسلامية تجاه الإبادة العامة للمسلمين في برما

 

بدأت مرة أخرى سلسلة الإبادة الجماعية، وإحراق المنازل، والتشريد الإجباري للمسلمين من قبل الجيش البرماوي والبوذيين المتطرفين في ولاية (أراكان) بدولة برما.
وتفيد التقارير بأن الجيش البرماوي هاجم على قرى المسلمين في أيام عيد الأضحى المبارك، وأحرق (7000) من منازل المسلمين، وشردوا آلاف المسلمين المضطهدين من النساء والأطفال والشيوخ والمستضعفين.

إنا إمارة أفغانستان الإسلامية تشارك مسلمي بورما في هذا الألم والمصاب.
وإننا ندد بأشد العبارات ما يرتكب في حق مسلمي بورما من الظلم والعدوان، ونعده جريمة شنيعة في حق الأبرياء من البشر، ولا يمكن أن تنسى أو تغتفر.

كما أننا نؤيد ونرحب بموقف الحكومات، والمنظمات، والصحف، والشخصيات التي رفعت صوت المواساة والمساندة لمسلمي بورما، وننادي جميع مسلمي العالم بألا ينسوا هؤلاء المستضعفين من المسلمين.

وأن لا يتوانوا في أي نوع من مساعدتهم من الدفاع، والإيواء، وأن يسعوا قدر استطاعتهم في أداء إخوتهم ووجيبتهم الإسلامية في ذلك.

وبما أن الإعلام العالمي لم يسلط الضوء كما ينبغي على الإبادة الجماعية لمسلمي برما، ولم تولي منظمات حقوق الإنسان الاهتمام المناسب لهم، ومن وجهة نظرنا فإن هذا الموقف ليس جائراً ومشيناً فحسب! بل علاوة على ذلك فإنه بعيد جداً عما تقتضيه العاطفة الإنسانية!!

إن المسلمين إخوة، ولن يقفوا مكتوفو الأيدي تجاه هذا الأمر ينتظرون قرارات المدعين الكاذبين لحقوق الإنسان، بل عليهم أن يمدوا يد العون والمساعدة لمسلمين بورما المضطهدين، مستفيدين في ذلك مما يمتلكونه من عدة وعتاد، وأن يدعوا الله أن يحميهم وينجوهم، وأن يواسوهم بالمال والأنفس، وأن يرفعوا أصوات هؤلاء الظلومين، حتى تنكشف عنهم الغمة، وتنجلي ليلة الظلم منهم.
إمارة أفغانستان الإسلامية

۱۴۳۸/۱۲/۱۳هـ ق
۱۳۹۶/۶/۱۳هـ ش
2017/9/4م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*