استوديو منبع الجهاد ينشر إصدارا مرئيا جديدا من سلسلة أفلام (الرجال الحقيقيون)

  يعتزّ استوديو منبع الجهاد في قسم المرئيات والسمعيات في لجنة الثقافة والإعلام بإمارة أفغانستان الإسلامية بنشر إصدار جهادي جديد بعنوان (الرجال الحقيقيون 2) بأربع لغات وهي: البشتو، والفارسية، والعربية، والإنجليزية. أُعدّ الفلم بجودة عالية باستخدام أحدث أنواع التقنية و أجمل تصميمات الجرافيك.
مدة الفلم 45 دقيقة، و قد استُفتِح بتلاوة عطرة من آيات کتاب الله المجيد، تتبعها لقطات صادمة و مؤلمة من صور القصف الهمجي للصليبيين وعملائهم علی المسلمين المظلومين. تلك الصور تجرح و تؤلم قلب کل مشاهد، و تجعله يذرف الدم بدل الدمع، و تصور للمشاهدين حقيقة واقع المسلمين المنسي بشکل موجز في عدّة لقطات.
و بعد تلك اللقطات الصادمة يقدّم الفلم للمشاهدين دررا من الکلمات القيّمة في شکل (المقدمة). تلك الکلمات وإن کانت موجزة و تأخذ مساحة قليلة من زمن الفلم، لکنّها تحوي في طياتها عالما من المعاني والأسرار، وتشرح کثيرا من أوضاع الفقر، والعوز، والتشريد، والمآسي في جوانب حياة الشعب الأفغاني والشعوب المسلمة الأخری في الشرق والغرب. و تقدّم تلك الأوضاع المزرية للمشاهدين مع أدلّتها من خلال لقطات واضحة جلية لتلك الأوضاع. و تکشف الستار عن نفاق ولامبالات أدعياء حقوق الإنسان، وعن ولغهم في دماء الأبرياء وهم في الحقيقة مدافعون عن مصالح عالم الکفر. وکذلك تشرح المقدمة الدور الخطير لجهات وأدعياء ما يسمى بـ “الإسلام الوسطي” في تخدير شباب الأمة الإسلامية وإلهائهم عن مسؤولياتهم التي يفرضها عليهم دينهم.
تتطرق المقدمة في جزء منها إلی أهميّة دور الشباب، و تتحدّث عن إفادتهم للأمة الإسلامية في مجال الدفاع عن المستضعفين و قطع أيدي الجناة و منعها من الامتداد إليهم. وکذلک في مجال إنشاء مجتمع إسلامي فاضل.
و بعد المقدّمة يعرض الفلم لقطات من تفجير و تحطيم الدبّابات والمدرّعات والوسائط القوية لأعداء الإسلام من القوات الأمريكية  وغيرها بيد أولئك الشباب الأطهار من المجاهدين الفدائيين، والتي تُفرح رؤيتها قلب کلّ مسلم، و تشفي صدره، وتجلي بصر کل تقيٍّ. و قد أضيفت إلی هذه اللقطات تصريحات لکبار القادة الأمريکيين، والتي زادت من جذّابية الفلم لاحتوائها علی اعترافات منهم علی الهزيمة المخزية لقواتهم، وللمستقبل المجهول المظلم الذي تنتظره تلك القوات.
و يعرض الفلم بعد المقدمّة جانبا من کلام قيّم لأمير المؤمنين فضيلة الشيخ هبة الله آخندزاده – حفظه الله تعالی ورعاه – والذي يخاطب فيه عشاق الدولارات من عملاء الغرب و ينصحهم بالخروج من صفوف الکفار وبترك حمايتهم لهم. لأنّ وقوفهم مع الکفار و مساندتهم لن تنفعهم. وأنهم لا يجنون من عملهم هذا سوی تسبّبهم في عدم قيام الحکم الإسلامي وإحلال الثقافة الغربية الخاوية في هذا البلد. و يوصيهم – حفظه الله تعالی – باغتنام الفرصة قبل فواتها للدخول في صفّ الإمارة الإسلامية والوقوف إلی جانب المجاهدين.
و تعقب توصيات أمير المؤمنين؛ لقطات من تدريبات المجاهدين العسكرية حيث يقومون فيها بمختلف التمرينات بشکل مرتب و دقيق تُظهر تمکّنهم من اکتساب أساليب النظم العسکري. وتحظی هذه اللقطات بالدور الأهمّ في إکساب الفلم الروعة والجاذبية.
کذلك أُضيفت إلی لقطات الفلم اقتباسات من رسائل المجاهدين و توصياتهم الجميلة تذکيراً وإصلاحاً للمؤمنين، و إنذاراً للمحتلين الهمج الصليبيين، و تنبيهاً لعملائهم ممن ينتمون إلی هذا البلد.
وعلاوةً علی کل ما سبق ذکره فإنّ ما يزيد من روعة الفلم و يستلجب انتباه المشاهدين نحوه هو إرفاق الأناشيد الجهادية المميزة مع مشاهد الفلم. ولا شکّ في أنّ الأناشيد الجهادية لها تأثير في بعث الروح الجهادي والحماسي في نفوس المسلمين، ورفع معنويات المقاومين وتقوية عزائمهم في الجهاد، و تؤدي دور السهام المسمومة التي تخرق صدور أعداء الإسلام.
و ينتهي هذا الفلم الجهادي بالکلمات الجميلة والموجهّة للمتحدّث الرسمي للإمارة الإسلامية فضيلة الأستاذ/ ذبيح الله المجاهد حفظه الله تعالی.
يمکنکم تحميل و مشاهدة هذا الفلم الجهادي الخلاب بمختلف الجودات عبر الروابط التالية:
 
الرجال الحقيقيون ۲
رابط الملف الأصلي:
رابط الجودة العالية
رابط الجودة المتوسطة
رابط الجودة الضعيفة
ARABIC Google Drive Links 1 GB Google Drive Easy for download and looking

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*