الأخبار السارّة من خنادق القتال

محمود أحمد نويد

 

لقد كان للمجاهدين بفضل الله وكرمه في الأيام الأخيرة مكتسبات عالية أرغمت الأعداء على الاعتراف بها، وهذه المكتسبات العسكرية في ازديادٍ، في حين أن الإدارة العميلة بكابول تظنّ بأنّ شدّة قصف المحتلّين ستخفض من عمليات المجاهدين، ولكننا رأينا عكس ذلك في الأيام الفائتة الأخيرة في خنادق القتال.

ونذكر على سبيل المثال ولا الحصر بعض المكتسبات العالية التي اكتسبها المجاهدون في الأيام الأخيرة:

 

فتح مديرية معروف بولاية قندهار:

تعدّ ولاية قندهار من أهم ولايات أفغانستان، حيث بذل المحتلّون والعملاء قصارى جهودهم الجبّارة لتأمينها، ويكبّرون وقوع أصغر حادثة فيها لأن عيونهم دوماً عليها، يعني سقوط مديرية في هذه الولاية يُعدّ كسقوط ولاية أخرى بالنسبة إلى المحتلين والعملاء؛ لأنّ العدوّ يرى بأنّ ولاية قندهار المبعث الأصلي للمجاهدين، ولكن رغم اتخاذ العدوّ جميع الإجراءات الأمنية والاحتياطات، استطاع أبطال الأمة أن يسيطروا على مديرية من مديرياتها التي تحتوي على عشرات الثكنات والقواعد، فهذه من أعظم المكتسبات للمجاهدين ولا سيما في هذه الأيام. زادهم الله توفيقاً.

 

فتح وادي فندقستان في مديرية سياه جرد بولاية برروان:

ومن الأخبار السارّة في الأيام الأخيرة فتح الشِعب الاستراتيجي الذي يعدّ نجاحاً عسكرياً عظيماً؛ لأنّ هذا الشِعب على موقع جغرافي حساس وفي غاية الأهميّة في ولاية بروان، واستطاع المجاهدون بحمدالله وتوفيقه أن تكون لهم مكتسبات عالية بأقلّ الخسائر، وما غنمه المجاهدون إثر فتح هذا الشِعب سيكون له أثره الخاص في المستقبل وازدياد عملياتهم الهجومية إن شاء الله.

 

التقدّم العسكري الملحوظ في مديرية تشوره بولاية أروزجان:

وفي الأيام الأخيرة شاهدنا تقدّماً ملحوظاً في مديرية تشوره بولاية أروزجان، وهذه الولاية معظم مناطقها بأيدي المجاهدين وصارت في الأيام الأخيرة من الولايات التي تذكر كثيراً في وسائل الإعلام لحضور المجاهدين في مختلف ساحات هذه الولاية، ومنذ فترةٍ سيطر المجاهدون بمعنوية عالية على مديرية تشوره، وهم يتقدّمون فيها تقدّماً ملحوظاً حيث حاصروها من كل جانب، وليس ببعيد أن يكون هذا الحصار سبب فتح قريب لهذه المديرية بالكامل. مع أنّ ما تم فتحه من قبل المجاهدين من الثكنات والقواعد العسكرية وكسر خطوط القتال يعدّ نجاحاً عسكرياً مرموقاً.

 

التقدّم العسكري في ولاية فارياب:

وكانت للمجاهدين مكتسبات عالية في ولاية فارياب بعد فتح مديرية بندر بالكامل، وكان لهم تقدم ملحوظ في مديريات بشتونكوت، وجرزيوان، وجهلجزي، ودولت آباد، وإن دلّ هذا على شيء فإنما يدلّ على معنويات المجاهدين الرفيعة الصامدة في ولاية فارياب، ولم نزل نسمع الأخبار السارة من هذه الولاية عبر وسائل الإعلام.

وعلاوة على ما ذكرنا آنفاً، بإمكاننا أن نقول بأنّ مجاهدي الإمارة الإسلامية حققوا مكتسبات كبيرة في كثيرٍ من الولايات، وتنقل إلى وسائل الإعلام عشرات الأخبار من خنادق القتال من شتى بقاع أرضنا الطاهرة، وهذا يدل على أن استراتيجية ترمب الجديدة لم يكن لها أي تأثير على معنويات المجاهدين، وسيستمرّون في قتالهم ونضالهم وجهادهم ضدّ المحتلين والعملاء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*