تفاصيل العمليات الفدائية الناجحة على أكاديمية الشرطة في ولاية ميدان وردك

   شن مجاهدو الإمارة الإسلامية مغرب أمس هجمات فدائية على أكاديمية الشرطة العميلة في منطقة دش تتوب بمديرية سيد آباد التابعة لولاية ميدان وردك، حيث يستقر فيها أكثر من 2000 ضابط وشرطي و 250 من المدربين والأساتذة.

في البداية نفذ أحد المجاهدين عملية استشهادية بحزام ناسف عند مدخل الأكاديمية، مما أسفر عن كسر الحزام الأمني وفورا تمكن استشهادي آخر من اقتحام الأكاديمية وإدخال شاحنته المحشوة بمواد متفجرة قوية إلى الداخل، وبعد ذلك فجر الاستشهادي شاحنته داخل مبنى الأكاديمية. أسفر الانفجار الضخم عن تدمير وانهيار جزء كبير من مبنى الأكاديمية.

وبعد الانفجارين اقتحم 8 من المجاهدين الاستشهاديين مقر الأكاديمية وشرعوا في استهداف ما تبقى من ضباط وعناصر شرطة العدو بنيران الأسلحة الخفيفة والثقيلة. وبما أن الجزء الأكبر من مبنى المديرية انهار نتيجة الانفجار ولم يتبقى منه إلا القليل ولم تبقى موارد خاصة للمعركة، لذلك انسحب المجاهدون الانغماسيون الـ 8 في غضون ساعتين بعد تصفية عدد كبير من عناصر العدو ورجعوا إلى إخوانهم المجاهدين بسلام.

تضيف المعلومات الواردة بأن الانفجار وقع حينما دخل عناصر شرطة العدو في الأكاديمية إلى المطعم لتناول الطعام.

لقي عشرات من عناصر الشرطة العميلة مصرعهم في العملية وجرح عشرات آخرين ولا زال العدو ينتشل قتلاه من تحت الأنقاض.

وحاليا المنطقة محاصرة من قبل العدو، وتقوم سيارات الإسعاف بنقل جثث قتلى وجرحى العدو.

ولا صحة لادعاءات العدو حول تمكنه من إحباط الهجوم أو أن الانفجار وقع خارج الأكاديمية. 8 من المجاهدين الاستشهاديين رجعوا من المنطقة بسلام بعد ساعتين من الاشتباك وتصفية عدد كبير من عناصر الشرطة، والعدو يحاصر المنطقة حاليا للتستر على خسائره ولا يأذن لوسائل الإعلام بالتغطية.

ذبيح الله مجاهد – المتحدث باسم الإمارة الإسلامية.

۱۴۳۹/۲/۱۹هـ ق

۱۳۹۶/۸/۱۷هـ ش ــ 2017/11/8م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*