جرائم المحتلين والعملاء في شهر نوفمبر 2017م

حافظ سعيد

 

■ في 3 من نوفمبر قصف المحتلّون منطقة سرك بالا في مديرية جهاردره بولاية قندوز، ووفقما قال الشهود العيان من المواطنين فإنّ عشرات البيوت انهدمت جراء هذا القصف الوحشي، واستشهد وجرح زهاء 25 من المدنيين الأبرياء، وعلاوة على ذلك كبّدوا المواطنين خسائر مالية باهظة، ونفت القوات المحتلّة اقترافها هذه المجزرة إلا أن مكتب يوناما أيّدتها وقالت بأنّ جميع القتلى من المدنيين الأبرياء.

■ في 4 من نوفمبر، بعد اشتباك مجاهدي الإمارة الإسلامية مع الجنود العملاء قرب مركز مديرية جيرو بولاية غزني، قام الجنود العملاء بقصف المنطقة عشوائياً، فاستشهد وجرح جراء ذلك ما لا يقل عن 8 من المواطنين.

■ في 6 من نوفمبر، قام الجنود المحتلّين بقصف ضواحي مديرية جمعه بازار بولاية فارياب، ما أدى إلى مقتل سيدتان من سكان القرية.

■ وفي نفس التاريخ قصف المحتلّون قرية روزي وسوق سليمانزو بمديرية ده يك بولاية غزني، فاستشهد طفلان، وجرح 4 آخرون.

■ في 7 من نوفمبر، داهم المحتلّون والعملاء منطقة أميد بمديرية تشرخ بولاية لوجر، واعتقلوا أثناء ذلك 7 من المواطنين واقتادوهم معهم.

■ في 9 من نوفمبر، قصفت طائرات المحتلّين سوق ننج آباد وضواحيها في مديرية خاك سفيد بولاية فراه، فاستشهد وجرح جراء ذلك 22 من المواطنين الأبرياء، وانهدمت بيوت كثيرة وهلكت مواشي المواطنين وأغنامهم.

■ في 10 من نوفمبر، استشهدت سيّدة وأصيب 4 أطفال جراء سقوط قذائف العملاء على قرية نورك من ضواحي مديرية قلات مركز ولاية زابول.

■ في 12 من نوفمبر، استشهد وأصيب 7 من المواطنين من أعضاء أسرة واحدة، جراء سقوط قذائف هاون أطقلها الجنود العملاء على منطقة نغاره من ضواحي مديرية غورماتش بولاية فارياب.

■ في 14 من نوفمبر، استشهد مواطن وأصيبت سيدة جراء نيران الرشاشات الثقيلة التي أطلقها العملاء على قرية دامداري من ضواحي مديرية سركانو بولاية كونر.

■ وفي نفس التاريخ، استشهد 4 أطفال جراء قذائف هاون أطلقها العملاء عل منطقة خراسان من ضواحي مديرية سوزمه قلعه بولاية سربل.

■ في 18 من نوفمبر، قام الجنود العملاء بقتل مدنيين، وهما: (عبد القادر وابنه عبد المنان) في قلات مركز ولاية زابل.

■ وفي نفس التاريخ قتل العملاء مدنيا في مديرية جاني خيل بولاية ننجرهار.

■ في 19 من نوفمبر، قصف المحتلون منطقة قريبة من مركز مديرية موسى قلعه بولاية هلمند، فانهدمت 7 بيوت، واستشهد جراء ذلك 10 من المدنيين الأبرياء بما فيهم الأطفال والنّساء.

■ في 20 من نوفمبر، أطلق جنود القوات الخاصة قذائف هاون على منطقة كودي من ضواحي مديرية بتي كوت بولاية ننجرهار، فاستشهد جراء ذلك طفلٌ وأصيب 10 آخرون.

■ وفي نفس التاريخ داهمت القوات المحتلة والعميلة منطقة مرك خيل بمديرية شيرزاد بولاية ننجرهار، وقاموا أثناء ذلك بقتل عالم دينٍ يدعى بالشيخ المولوي شيرين دل صاحب و6 آخرين، كما اعتقلوا 3 من المواطنين الآخرين واقتادوهم معهم.

■ في 21 من نوفمبر، قتل الجنود العملاء 2 من المواطنين في منطقة كودلو من ضواحي مديرية زرمت بولاية بكتيا.

■ في 22 من نوفمبر، قصف المحتلون خيمة وقطيعا للمواطنين في منطقة ملكان بمديرية حصارك بولاية ننجرهار، فاستشهد 4 من المواطنين وأصيب 4 آخرون بما فيهم الأطفال والنساء، كما هلكت عشرات الأغنام من القطيع.

■ في 22 من نوفمبر أعلنت وسائل الإعلام أن القوات المحتلة -بدعم ومرافقة من العملاء- داهمت مدرسة للأطفال ليلة الأربعاء الماضية في منطقة عمر خيل بولاية ميدان وردك، وقتلت 21 حافظا لكتاب الله .

ويقول سكان المنطقة إن القوات المحتلية والعميلة داهموا مدرسة للأطفال في منطقة عمر خيل، وجمعوا الطلاب وحفاظ كتاب الله، وأوثقوا أيديهم وأجلسوهم في صف أمام الجدار، ثم وجهوا إليهم فوهات البنادق وقتلوهم جميعا. ويضيف أهالي المنطقة أن أعمار هؤلاء الأطفال تتراوح بين 10 إلى 15 سنة، وأنهم قتلوا بطريقة بشعة وبدم بارد.

وقد أثارت هذه المجزرة البشعة حفيظة كثير من المسلمين الأفغان.

■ في 23 من نوفمبر، داهمت القوات المحتلة بيت أحد المواطنين في منطقة أفغانيه من ضواحي مديرية نجراب بولاية كابيسا، فقتلوا 3 من المواطنين وجرحوا 3 أطفال.

■ في 26 من نوفمبر، قام المحتلّون بقتل عالم و5 من المواطنين الآخرين في منطقة أمبير وجهارباغ بمديرية قرغيي بولاية بغمان، واعتقلوا 3 آخرين واقتادوهم معهم.

■ في 28 من نوفمبر، داهم المحتلون في مديرية سيدآباد بولاية ميدان وردك واعتقلوا 4 معلمين واقتادوهم معهم إلى سجونهم.

■ في 30 من نوفمبر، قتل المحتلّون 7 من المدنيين واعتقلوا 6 آخرين في منطقة بازار مالمند بمديرية سنجين بولاية هلمند.