مقتل وجرح عشرات من الأعداء المحتلين والعملاء في الهجمات الفدائية بمدينة كابل

   شن مجاهدو الإمارة الإسلامية في الساعة 10 البارحة هجمات استشهادية ضمن سلسلة العمليات المنصورية؛ على فندق كانتننتل المكتض من أتباع أمريكا وباقي دول الاحتلال في مدينة كابل عاصمة أفغانستان.

تمت العملية البطولية من قبل 5 من المجاهدين الاستشهاديين وهم: بلال، أيوبي، وخليل من سكان ولاية قندهار، بشر من سكان ولاية فارياب، وعبيد من سكان ولاية غور، حيث تمكنوا من اقتحام الفندق حسب تكتيكات خاصة مستخدمين أسلحة خفيفة وثقيلة.

مع اقتحام الفندق وحسب التخطيط بدأ المجاهدون بتشخيص واستهداف أتباع دول الاحتلال ومسؤولي إدارة كابل العميلة وتصفيتهم.

كما تم استهداف المشاركين في المؤتمر المنعقد بين الأمريكيين وعدد من كبار مسؤولي إدارة كابل العميلة.

استمرت العمليات لـ 14 ساعة من دون توقف، حيث بفضل الله تم تصفية وجرح عشرات من أتباع دول الاحتلال وعملائهم الخونة.

كما دارت اشتباكات عنيفة مع جنود العدو الذين كانوا يحاولون من المساء السيطرة على الوضع.

تفيد المعلومات الواردة عن مقتل وجرح العشرات من جنود القوات الأمريكية الخاصة، وعناصر كوماندوز واستخبارات وشرطة الإدارة العميلة في هذه الاشتباكات الطويلة.

جدير ذكره بأن الهجوم كان مخططا يوم الجمعة الماضي، لكن تم تأخيره بعد وصول معلومات عن وجود حفل زفاف في نفس الليلة وتواجد عدد كبير من المدنيين في الفندق، فتم منع المجاهدين من الهجوم آنذاك خشية إلحاق خسائر بالمدنيين.

والبارحة كان هناك مؤتمر خاص بين المسؤولين الحكوميين وكبار مسؤولي دول الاحتلال في هذا الفندق، وتم فرض قيودات على دخول المدنيين إلى الفندق، فاستفاد المجاهدون من الفرصة ونفذوا عملياتهم وفق التخطيط بنجاح ولله الحمد.

انتهت الهجمات اليوم في الساعة 11 ظهرا بعد اشتباكات استمرت لـ 14 ساعة وإلحاق خسائر فادحة بالعدو.

ذبيح الله مجاهد – المتحدث باسم الإمارة الإسلامية

۱۴۳۹/۵/۴هـ ق

۱۳۹۶/۱۱/۱هـ ش ــ 2018/1/21م