alemaraah

تصريحات المتحدث باسم الإمارة الإسلامية حول الإعدام المحتمل لأسرى المجاهدين

قام مسؤولو إدارة كابل بإخراج عدد من سجناء “بلتشرخي” المرتبطين بالمجاهدين من زنازينهم وجمعهم في مكان واحد، تمهيدا لإعدامهم حسب المعلومات الواردة.

بما أن إستراتيجية الأمريكيين الحربية لم تكسب الأهداف المطلوبة، يأمر الأمريكيون عملائهم الآن بارتكاب أفعال ستتسبب في تسخين الحرب أكثر بالبلاد.

نحذر مرة أخرى حول سجنائنا بأنه سيكون هناك رد فعل قوي حيال أية معاملة مشينة معهم، وستكون المسؤولية حينئذ على عاتق مسؤولي الدوائر الأمنية والقضائية بإدارة كابل.

لأننا نعلم بأنه ليست لمثل هذه الأفعال أية شرعية قضائية وعدلية، كما أنه لا أهلية للدوائر العدلية والقضائية للنظام قانونيا لارتكاب ذلك.

كل ما يتم مع السجناء هي بأوامر الإدارات العسكرية، والأمنية، والقضائية للنظام وبموافقة باقي دوائر النظام، وسيكون هدف رد فعلنا بالمثل أيضا جميع منسوبي هذه الدوائر.

تحذر الإمارة الإسلامية إدارة كابل بأنه إذا ما حاولت استشهاد أسرى المجاهدين، فإننا سننتقم منكم لشهدائنا المظلومين بشكل جيد للغاية.

كما أن مسؤولية أي عقاب تحكم عليه محاكمنا على أسرى العدو الأجانب والعملاء المتواجدين معنا إذا ما استثنوا من حكم عفو القيادة؛ ستكون على عاتق الطرف الآخر.

تنبه الإمارة الإسلامية المنظمات البشرية العالمية والمؤسسات الحقوقية أيضا بالقيام على منع مسؤولي أمريكا وإدارة كابل المضطربين من ارتكاب جرائم ضد السجناء السياسيين وأسرى الحرب، ومنعهم من استشهاد السجناء المظلومين الذين ليس لهم أي صلة بالحوادث الأخيرة.

ذبيح الله مجاهد – المتحدث باسم الإمارة الإسلامية

19/5/1439 هـ ق

۱۳۹۶/۱۱/۱۶هـ ش

2018/2/5م