لا حقيقة لتقارير العدو حول كسر سجن للمجاهدين في ولاية لغمان

   نشر عملاء إدارة كابل العميلة في ولاية لغمان تقارير مفادها تمكن الأمريكيين وجنود الجيش العميل يوم أول من أمس من إطلاق سراح 30 من الأسرى من أحد سجون المجاهدين في منطقة وادي سنغر بمديرية الينغار بولاية لغمان.

نحن نرد ادعاء العدو بشدة، لم يتم كسر أي سجن للمجاهدين في المنطقة، ولم يتم تحرير أحد من أسرى العدو.

يوم أول من أمس حاولت القوات الأمريكية وقوات الإدارة العميلة من التقدم في المنطقة لكن تم التصدي لهم، وبعد أن فشلوا في التقدم باتجاه مناطق المجاهدين، قاموا بإحراق 3 من منازل الأهالي في المنطقة كما قصفوا مدرسة دينية  ودمروها بالكامل وأحرقوا نسخ المصحف الشريف والكتب الدينية وجعلوها تحت الأنقاض.

ومع وصول المجاهدين إلى المناطق التي ارتكب فيها الأعداء جريمتهم، انسحبت قوات العدو إلى مركز الولاية.

جدير ذكره بأن العدو لم يقترب أصلا إلى المنطقة التي يتواجد فيها سجن المجاهدين، بل تم التصدي لهم في منطقة بعيدة منها، وأجبرت قوات العدو بالانسحاب من هناك بعد أن قصفت قاذفات بي 52 أهدافا غير دقيقة لم يصب فيها أحد من المجاهدين.

وما تم نشره من تقارير حول كسر سجن للمجاهدين وإطلاق سراح الجنود الأسرى، ليست سوى تبليغات كاذبة.

ذبيح الله مجاهد – المتحدث باسم الإمارة الإسلامية

۳/۶/۱۴۳۹هـ ق
۳۰/۱۱/۱۳۹۶هـ ش ــ 2018/2/19م