بيان لجنة الزراعة بالإمارة الإسلامية حول غرس الأشجار

  مثلما يؤكد ديننا الإسلامي الحنيف على الإصلاح الروحي والمعنوي، يعتبر أيضا الأعمال الخيرية العامة من مسؤوليات المسلمين من أجل التقدم الاقتصادي، وازدهار وتنمية المجتمع الإسلامي.

عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (سَبْعٌ يجري للعبدِ أجْرُ هُنَّ من بعد موته وهو في قبره: مَنْ عَلَّمَ علماً، أو كَرَى نهراً، أو حَفَرَ بئراً، أو غَرَسَ نخلاً، أو بنى مسجداً، أو وَرَّث مُصحفاً، أو ترك ولداً يستغفرُ له بعد موته). رواه البيهقي.

يثبت من مفهوم هذا الحديث الشريف بأن الأعمال الخيرية ذات النفع العام تعد مسؤولية شرعية هامة يجب على كل مسلم أن يحرص عليها ويبادر لها قدر المستطاع.

ووفق هذه المسؤولية الدينية والاجتماعية، تقوم الإمارة الإسلامية إلى جانب جهادها المسلح بتنفيذ مشاريع بناء وتطوير مختلفة من أجل رفاهية شعبها المؤمن وازدهار وتقدم البلاد الحبيبة، وقد أوجدت إدارات ولجان مخصصة للخدمات المدنية وأعمال البناء والإنشاء.

وأحد أهم أقسام الخدمات العامة لتنمية البلاد وتأمين العيش الرغيد للشعب هو غرس الأشجار والزراعة. وقد أصدر زعيم الإمارة الإسلامية سماحة أمير المؤمنين شيخ الحديث/ هبة الله آخند زادة حفظه الله أمرا خاصا ووجه نداءا حول ذلك في العام الماضي، لكي يقوم المجاهدون وعامة الأهالي بغرس الأشجار من أجل تنمية البلاد. وتم تلبية ذلك النداء بشكل واسع من قبل الشعب وغُرست أشجار كثيرة في جميع أرجاء البلاد.

ومع حلول موسم غرس الأشجار، تدعوا إدارة الزراعة بإمارة أفغانستان الإسلامية جميع موظفيها وعامة المواطنين بالامتثال لحكم ورسالة سماحة أمير المؤمنين حفظه الله، وتوجه نداء لجميع الأهالي والمجاهدين بغرس الأشجار من أجل تنمية البلاد. ليستفيد المواطنون والأهالي من الفوائد العديدة للأشجار والخضرة.

لجنة الزراعة – إمارة أفغانستان الإسلامية

8/6/1439 هـ ق

۱۳۹۶/۱۲/۵هـ ش

2018/2/24م