بيان اللجنة العسكرية تجاه منع وقوع الخسائر في صفوف المدنيين

مما لا يخفى على أحد بأن مجاهدي الإمارة الإسلامية أكثر الناس من يتخذون الاحتياطات الفائقة في عملياتهم العسكرية، ويعتبرون حفظ وسلامة الشعب من أهم مسؤولياتهم.

ونتيجة هذه الاحتياطات والدقة في التخطيط وتنفيذ الهجمات قلت نسبة الخسائر الملحقة بالمدنيين بشكل ملفت في هجمات المجاهدين في جميع أنحاء البلد.

والمنطقة الوحيدة التي قد تقع فيه الخسائر في صفوف المدنيين أحياناً، هي مدينة كابل. هذه المدينة أهم مركز للمحتلين، وتقع فيه المراكز الاستخباراتية والعسكرية، كما أن القوات الخاصة، وأعضاء الاستخبارات وبقية الدوائر العسكرية اتخذت مراكزها وسط المدينة في أماكن مكتظة بالسكان، ويتخذون الأهالي كالدروع لأنفسهم.

ولذلك فإن المجاهدين حينما يشنون عملياتهم على هذه المراكز تلحق بالمدنيين بعض الخسائر أحياناً، علماً بأن قتل الأهالي والمدنيين ليس له أي حظ ونصيب في سياستنا الجهادية. ولكي تنحصر وقوع الخسائر في صفوف العدو، ويُتجنب إلحاق أدنى خسائر بالمدنيين، فإننا نطالب سكان مدينة كابل ومواطنيها بأن يبتعدوا قدر المستطاع من المراكز العسكرية والاستخبارتية وغيرها من النقاط الحساسة للعدو.

وضمن سلسلة عمليات (الخندق الربيعية) فإن المجاهدين يخططون لتنفيذ هجماتهم على هذه المراكز، وإننا لا نريد أن يتضرر إنسان بريء واحد في هجماتنا؛ لذلك فإننا نأمل من عامة مواطنينا أن يساهموا معنا في تحقيق هذا الأمر، وأن يبتعدوا عن التجوال والسكنى والبقاء قرب مراكز العدو ودوائرهم.

اللجنة العسكرية بالإمارة الإسلامية
۵/۹/۱۴۳۹هـ ق
۳۱/۲/۱۳۹۷هـ ش ــ 2018/5/21م