استئصال فتنة داعش في ولاية لغمان بمقتل جميع أفرادها

 

قبل فترة تم إرسال شرذمة تابعة لداعش لتأسيس خلية لهم في وادي “كندكل” بمديرية الينجار بولاية لغمان.

وتفيد الأنباء بأن هذه الشرذمة الفتانة استقرت في قرى (جوريغي ماسور، اسكين كندا، كنده كل)، وبدؤوا بأذية الشعب هناك.

وتم دعوتهم من قبل مجاهدي الإمارة الإسلامية ليكفوا عن شرهم، وينتهوا عن أذية الناس واختطافهم، لكنهم رفضوا هذه الدعوة واستمروا في غيهم وفتنتهم.

لذلك قام مجاهدو الإمارة الإسلامية يوم أمس بشن عمليات واسعة ضدهم، وتم القضاء على هذه العصابة الشريرة بالكلية، حيث تم تصفية الجبال والأودية وجميع مناطق قرى (جوريغي ماسور، اسكين كندا، وكندكل) من تواجدهم، وأشلاء عشرات القتلى منهم باقية في المنطقة، وتستمر عمليات المجاهدين للإجهاز على الجرحى ومن بقي منهم على قيد الحياة.

وقد استشهد مجاهد واحد فقط في المعارك مع المختطفين من عصابة داعش.

ومن جهة أخرى، فيوم أمس عندما بدأ المجاهدون بتنفيذ عملياتهم ضد عناصر داعش، وصلت طائرات الأمريكيين إلى المنطقة لحمايتهم، وشنت غارات جوية على ثغور المجاهدين ونقاطهم العسكرية، ما أدى إلى استشهاد 4 مجاهدين.

لكن رغم قصف الأمريكيين وحمايتهم لهم فقد واصل المجاهدون تنفيذ عملياتهم ضدهم، وتمكنوا بفضل الله من تطهير المنطقة المذكورة من تواجدهم القذر.

ونفس الأمر حينما يبدأ مجاهدو الإمارة الإسلامية بتنفيذ عمليات قاطعة ضد داعش في بعض المناطق الشرقية في ولاية ننجرهار، تتدخل الطائرات الأمريكية لحمايتهم، ولا تترك المجاهدين حتى يقضوا على عصابة داعش ويستأصلوا شأفتهم.

ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم الإمارة الإسلامية
7/10/1439 هـ ق
۳۱/۳/۱۳۹۷هـ ش ــ 2018/6/21م