جرائم المحتلين والعملاء في شهر مايو 2018م

حافظ سعيد

 

في 3 من مايو، قام المحتلّون والعملاء بمداهمة مناطق نكرخيل وخوران بمديرية خوجياني بولاية ننجرهار، وقاموا أثناء ذلك بقتل مواطنٍ واعتقال 5 آخرين وزجهم في السجون، كما قام الجنود العملاء بحرق شاحنة للمواطنين وقتل 3 تجار من المدنيين العزل.

في 4 من مايو، قام المحتلّون والعملاء بمداهمة منطقة بيرخيل بمديرية صبري بولاية خوست، وقاموا أثناء ذلك بقتل المدني عثمان، واعتقلوا 5 آخرين وعلاوة على ذلك كبّد المدنيين خسائر فادحة في الممتلكات.

وفي نفس التاريخ، قتلت المليشيا إمام مسجد اسمه الملا سعادت في منطقة خيبر آباد بمديرية خيبر بولاية فارياب.

في 8 من مايو، قام الجنود العملاء بقصف عدة مناطق وهي حسن خيل، وزمبورك، وعلم خيل، فاستشهد جراء ذلك القصف الوحشي 7 من المواطنين الأبرياء بما فيهم الأطفال والنساء وأصيب 7 آخرون.

وفي نفس التاريخ، استشهد 6 من المدنيين وأصيب 5 آخرون جراء نيران المدفعية الثقيلة التي أطلقها العملاء بشكل عشوائي على سوق جوزرين بمنطقة تنجي بمديرية سيد آباد بولاية ميدان وردك.

في 10 من مايو، استشهد 3 من المدنيين جراء سقوط قذائف هاون التي أطلقها العملاء على منطقة مير حمزه بمديرية مقر بولاية بادغيس.

في 11 من مايو، داهم المحتلّون والعملاء منطقة جوي نمبر 29 بمديرية غني بولاية ننجرهار، واعتقلوا أثناء ذلك عالماً شرعياً يدعى المولوي عدنان و2 من المدنيين، واقتادوهم معهم إلى مكانٍ مجهول.

في 12 من مايو، قصفت طائرة بدون طيار للمحتلين حفل عرس قريباً من سوق مديرية جاربران بولاية بكتيكا، فاستشهد جراء ذلك 2 من المدنيين.

في 13 من مايو، قام الجنود العملاء بقتل أب وابنه بعد اشتباكهم مع الطالبان في منطقة شهروان بمديرية دشت أرتشي بولاية قندوز.

في 15 من مايو، أصيب 4 من المواطنين ومن أعضاء أسرة واحدة جراء سقوط قذائف أطلقها العملاء على منطقة قضات بمديرية لولاش بولاية فارياب.

في 16 من مايو، قصف الجنود العملاء مناطق سوخت عليا، ومنطقة فيروزكوه من ضواحي مركز ولاية غور، فاستشهد جراء ذلك طفلٌ وجرح آخر، وتكبّد المواطنون خسائر مالية باهظة.

في 17 من مايو، استشهد 4 من المواطنين جراء سقوط قذائف العملاء على منطقة قريبة من سوق لغمان بضواحي مركز ولاية سربل.

وفي نفس التاريخ قتل الجنود أستاذ مدرسة و2 من المدنيين في قرية جلدار بمديرية صبري بولاية خوست.

في 20 من مايو، داهم المحتلون والعملاء منطقة بيوو بمديرية بالابلوك بولاية فراه، وقاموا أثناء ذلك بتخريب بيوت المدنيين، وعلاوة على ذلك قتلوا 8 من المواطنين الأبرياء، ووجرحوا واعتقلوا آخرين.

في 23 من مايو، قام الجنود المحتلون والعملاء بمداهمة سوق جلزمان بمنطقة سره بغل بمديرية ميوند بولاية قندهار، فقتلوا أثناء ذلك 4 من بائعي الوقود، واعتقلوا 8 آخرين.

وفي نفس التاريخ، قام المحتلون بقصف بيوت المواطنين بمنطقة حهلتن بمديرية بركي برك بولاية لوجر، مما أودى بحياة 3 من المدنيين الأبرياء.

في 24 من مايو، استشهد وأصيب 7 من المدنيين جراء نيران الجنود العملاء العشوائية على قرية باداخواب من ضواحي مركز ولاية لوجر.

في 26 من مايو، داهم المحتلون والعملاء بيوت المدنيين في منطقة جولاي بمديرية غني خيل بولاية ننجرهار، وقاموا أثناء ذلك بتفجير أبواب البيوت بالألغام اللاصقة، وضرب المواطنين وإهانتهم، وسرقة أموالهم ونهب ممتلكاتهم.

وفي نفس التاريخ استشهد 5 من المواطنين ومن أعضاء أسرة واحدة في قصف طائرة بدون طيار في منطقة كوهسين بمديرية سيد كرم بولاية بكتيا.

في 27 من مايو، قتل المليشيا الحاج أميرخان أحد المدنيين في سوق مديرية جيلان بولاية غزني.

في 29 من مايو، قام المليشيا بقتل 4 نفر من أعضاء أسرة واحدة في جهارراهي خلقي بمديرية نادعلي بولاية هلمند.

في 31 من مايو، قام الجنود العملاء بأمر طفل صغير أن يحمل لهم الماء في داخل مركزهم في ضواحي مديرية أومنه بولاية بكتيكا ولما رأوا عدم استجابته لطلباتهم أطلقوا عليه النّار فسقط شهيداً.

وفي نفس التاريخ، استشهد وأصيب 3 من المدنيين جراء غارات المحتلين على قرية الحاج دين محمد في نهر سراج بمديرية جريشك بولاية هلمند.

في 31 من مايو، داهم المحتلّون والعملاء منطقة أنبارخانه بمديرية بتي كوت بولاية ننجرهار، وقتلوا أثناء ذلك 4 من أعضاء أسرة واحدة (أباً و3 من أبنائه)، واعتقلوا 2 آخرين.