استشهاد 41 مدنيا وتدمير مساجد، ومنازل، وسوق نتيجة مجازر العدو في ولايتي بكتيا وننجرهار

 

ضمن سلسلة مجازر العدو ضمن المدنيين العزل، قامت القوات الأمريكية المحتلة برفقة عملائها الخبثاء البارحة ويوم أمس بشن غارات جوية عنيفة وتنفيذ عمليات دهم وحشية على منازل الأهالي في منطقة شملزو في مديرية زرمت بولاية بكتيا.

يقول شهود عيان بأن طائرات الأمريكيين وقوات الجيش العميل البرية استهدفوا منازل الأهالي بالأسلحة الثقيلة، حيث في البداية قصف العدو منزل أحد القرويين (حاجي خاصدار) ودمروه بالكامل ما أسفر عن استشهاد عائلته المكونة من 15 فردا أغلبهم أطفال ونساء، وعند خروج سكان القرية لانتشال الجثث استهدف العدو سكان القرية بغارات جوية عنيفة حيث وفق المعلومات الأولية استشهد 35 شخصا وجرح عشرات الآخرين جميعهم من المدنيين.

وفي مديرية خوجياني بولاية ننجرهار نفذ الأمريكيون وعملاؤهم عملية إنزال البارحة في منطقة مملي، وبعد نهبهم عدة محلات تجارية في سوق المنطقة، قاموا بقصف السوق وجميع المحلات التجارية فيه، ومحطة بنزين، ومسجد وباقي التأسيسات المدنية في المنطقة وتدميرها بالكامل، كما أحرقوا 22 سيارة مدنية في المنطقة.

كما قتل جنود العدو خلال عملية الإنزال 6 مدنيين عزل من بينهم أصحاب البقالات، وحراس محطة البنزين، وجرحوا 4 مدنيين آخرين.

يقول سكان المنطقة بأن علاوة على خسائر الأهالي البشرية، ألحق العدو خسائر مالية فادحة للمدنيين أيضا.

ووفق إستراتيجية الرئيس الأمريكي ترامب الحربية؛ تقوم القوات الأمريكية المحتلة وعملائها بتعمد استهداف وقصف منازل الأهالي، والأسواق، والمستشفيات، والمساجد، والمدارس وباقي التأسيسات العامة ويريدون إنجاح إستراتيجيتهم الفاشلة بمثل هذه المجازر، لكنهم لن يصلوا إلى أهدافهم بإذن الله بل وعلى العكس سيواجهون لمزيد من غضب وقهر الشعب، وسينتقم أبناء هذا الشعب الأبي من مجازرهم إن شاء الله.

ذبیح الله مجاهد – المتحدث باسم الإمارة الإسلامية

29/10/1439 هـ ق

۲۲/۴/۱۳۹۷هـ ش ـ 2018/7/13م