نداء من لجنة الأيتام والمساكين والمعاقين للإمارة الإسلامية

يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلْ مَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ (البقرة: ۲۱۵).

وقال الرسول الله صلی الله علیه و سل: «مَنْ عَالَ ثَلَاثَةً مِنْ الْأَيْتَامِ، كَانَ كَمَنْ قَامَ لَيْلَهُ وَصَامَ نَهَارَهُ، وَغَدَا وَرَاحَ شَاهِرًا سَيْفَهُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، وَكُنْتُ أَنَا وَهُوَ فِي الْجَنَّةِ أَخَوَيْنِ، كَهَاتَيْنِ أُخْتَانِ، وَأَلْصَقَ إِصْبَعَيْهِ السَّبَّابَةَ وَالْوُسْطَى». ( سنن ابن ماجه)

كما هو معلومٌ بأنّ الأراضي الأفغانية تحت مخالب المحتلّين، والشعب الأفغاني المسلم مشغولٌ بالجهاد المقدّس أمامهم، وإنّ الضحايا وعوائل الشهداء والمعاقين في هذه الحرب المقدّسة يستحقون التعاطف والتراحم وعلى الأمة الإسلامية أن تساعد هذه الأسَر المستضعفة.

قال الله سبحانه وتعالى: (مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ (الفتح:29).

وقال أيضاً: ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ (البلد:17).

وقال عليه الصلاة والسلام في حديث البخاري: مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضوٌ تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.

وفي حديث وكيع: المؤمنون كرجلٍ واحدٍ إن اشتكى رأسه تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر.

وفي حديث خيثمة عن النعمان – لمسلم: المسلمون كرجلٍ واحدٍ إن اشتكى عينه اشتكى كله وإن اشتكى رأسه اشتكى كله.

وقال أيضاً: خابَ عبدٌ وخسر لم يجعل الله تعالى في قلبه رحمة للبشر .

وإنّ الإمارة الإسلامية لتدعو جميع المؤسسات والإدارات الخيرية والمسلمين والمتبرعين أن لا يبخلوا نفقاتهم ويبذلوا وفق طاقاتهم على هؤلاء المستضعفين والأيتام والأرامل.

وكي لا يحسّ الأيتام يُتمهم وفقرهم وعوزهم، ولا تنكسر قلوبهم ينبغي أن نرفع عنهم الفقر والعوز، حتى لا نسأل الله أمام الله سبحانه وتعالى عن هؤلاء وماذا قدّمنا لهم.

 

إنّ مساعداتكم المالية مع هؤلاء الضعفاء والمساكين والمعوزين تُحسب من ناحية شكراً من الله سبحانه وتعالى ومخلوقاته، وتكون صلة ومواساة مع الأخوات والأبناء المنكسرة قلوبهم وأداء المسؤولية، ومن ناحية أخرى نيل الأجر العظيم والثواب الجزيل من الله تعالى، وبركةً وكثرة في الأموال والأولاد.

 

«لجنة الأيتام والمساكين والمعاقين » التابعة للإمارة الإسلامية أسست لمساعدة الأيتام، والأرامل، والمعوقين، وتسعى جاهدةً بأن تساعد الفقراء والمعوزين والمحتاجين بعد الفينة والفينة، وتساعد هذه الأسر المستضعفة بالمال والمواد الغذائية.

إنّ أسماء آلاف عوائل الشهداء والمعوّقين مسجلة في اللجنة المذكورة، ومعظم هذه العوائل تعيش في العوز والفقر الشديد، واحتاج بعض العوائل إلى الصعلكة والتكدّي، فلا مساعد لهم ولا معين وينتظرون مساعداتكم أيها المسلمون.

إذاً ينبغي أن يقوم أهل الخير والتبرّع منكم أيها المسلمون مساعدة هذه العوائل المستضعفة، واتصلوا بنا عبر الأرقام التالية لأداء مسؤوليتكم الإسلامية ووظيفتكم الدينية تجاه إخونكم المستضعفين، أجركم على الله، والسلام.

رقم الاتصال:۰۰۹۳۷۰۰۷۳۷۰۵۴

رقم واتساب : ۰۰۹۳۷۰۰۷۳۷۰۵۴

البريد الإلكتروني:   [email protected]