برقية تعزية وتهنئة

ملحوظة: هذه رسالة كتبها القارئ محمد ذاكر سحر بمناسبة استشهاد أخيه الشهيد الحاج المولوي محمد نسيم المشفق رحمه الله المسؤول العسكري لولاية كابيسا، فإلى نصّ الرسالة:

 

وكما تعلمون بأنّ الشهادة في سبيل الله هي من أسمى أمنيات المجاهدين ومن أهمّ أهدافهم السامية، فالشيخ المشفق رحمه الله كان مجاهداً وظلّ لسنوات عديدة يكافح الاحتلال والمحتلّين لإعادة الشريعة الإسلامية وتحكيمها، ولم يدّخراً وسعاً في ذلك، وكانت أسمى أمانيه إنقاذ الشعب المسلم من براثن الكفر، ومخالب السفّاحين وإعلاء كلمة الله، والاستشهاد في سبيله.

كان المشفق من أوائل الذين وضعوا لبنة الجهاد ضدّ المحتلّين بعد احتلال أفغانستان من قبل الصليبيين ولا سيما بعد استقرار الأمريكان في قاعدة باغرام بولاية بروان، فوضع لبنة الجهاد في هذه الولاية، وبدأ عملياته البطولية والصاروخية ونصب الكمائن ضدّ النيتو في هذه الولاية، واستهدف قاعدة باغرام الجوية منذ الأوائل.

ويمكن أن نذكر على سبيل المثال لا الحصر، بضعة عمليات استشهادية قاصمة لظهور النيتو والأمريكان التي رتّبها الشهيد المشفق رحمه الله في ولاية بروان، ومن أروع العمليات الاستشهادية التي رتّبها الشهيد الباسل رحمه الله: إرساله مجاهداً استشهادياً يحمل حزاماً ناسفاً، ففجّره الأخ الاستشهادي وسط الصليبيين الذين كانوا في الرياضة، فقتل في تلك العملية النّوعية ما لا يقل عن 50 علجاً صليبياً.

وبدوري أهنّئ وأعزي باستشهاد  الشيخ المجاهد محمد نسيم المشفق (المسؤول العسكري لولاية كابيسا) جميع مجاهدي أفغانستان، ولا سيما مجاهدي كابيسا وكوه دامن، ونسأل الله أن يتقبله في الشهداء، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يرزق أهله وأحبابه جميل الصبر وحسن العزاء، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

نرجو الله تعالى أن يوفّق المجاهدين أكثر فأكثر في شتى بقاع وطننا الحبيب ولا سيما في ولايتي بروان وكابيسا.

أخوكم: القارئ محمد ذاكر سحر، شقیق الشهيد الفقيد رحمه الله.