لا حقيقة للقاء مندوبي الإمارة الإسلامية مع الأمريكيين في باغرام و دبي

نشرت بعض وسائل الإعلام عن مصادر مجهولة تقارير مفادها قيام عدد من كبار المسؤولين في الإمارة الإسلامية بزيارة قاعدة باغرام الجوية قادمين من مدينة كويتا بالدولة المجاورة، وعقدوا لقاءات مع الأمريكيين!.

نحن نرد مثل هذه الأفواهات جملة وتفصيلا، عنوان المكتب السياسي للإمارة الإسلامية معلوم للعالم بأسره، وبإمكان وفود جميع دول العالم بشمول أمريكا زيارته والتواصل مع مندوبينا.

لم يلتقي أي فرد أو وفد للإمارة الإسلامية مع أحد في باغرام.

كما نُشر أيضا خبر كاذب مماثل قبل عدة أيام مفاده قيام عدد من الأشخاص بعقد لقاءات مع الأمريكيين في مدينة دبي زاعمين بأنهم مندوبين لكبار مسؤولي الإمارة الإسلامية، نوضح بأن الخبر محض كذب.

هناك إمكانية قيام بعض المحتالين من أجل كسب المال أو إمتيازات أخرى يحاولون خداع الأمريكيين بمثل هذه الحركات وتعريف أنفسهم للأمريكيين كمندوبين للإمارة الإسلامية، حيث سبق وأن تمكن بعض المحتالين من نزع أموال طائلة من الأمريكيين بمثل هذه العمليات الاحتيالية. إن جميع الاتصالات السياسية للإمارة الإسلامية تتم عبر مكتبها السياسي ومن عناوين معلومة.

على الجانب الأمريكي أن يدرك أيضا بأن مثل هذه المحاولات العبثية والاتصالات المزورة بإمكانه إلحاق ضرر جدي لمشروع المفاوضات الأصلية المحتمل.

ذبیح الله مجاهد – المتحدث باسم الإمارة الإسلامية

13/1/1440 هـ ق

۱/۷/۱۳۹۷هـ ش ــــ 2018/9/23م