القوات الأمريكية المحتلة شنت مرة أخرى غارات جوية على المجاهدين في إطار دعم داعش في ولاية ننجرهار

منذ عدة أيام شنت عدة وحدات عسكرية للإمارة الإسلامية عمليات ضد مثيري الفتن من جماعة الداعش في منطقة مضيق وزيرو في مديرية خوجياني بولاية ننجرهار، حيث حتى الآن تم تطهير عدة مناطق في هذه الساحة، ونجاة سكانها وإجبار مجرمي داعش بالهروب.

وعند مواجهة الدواعش مع الهزيمة، تقوم القوات الأمريكية المحتلة من حين لآخر بحماية الدواعش وتحاول منع مجاهدي الإمارة الإسلامية من استئصال هذه الفتنة بشكل كامل بشن غارات جوية عنيفة على خطوطها الأمامية.

وفي هذا الصدد شنت الطائرات الأمريكية بلا طيار غارات جوية عنيفة في المنطقة المذكورة على المجاهدين حماية لمجرمي داعش، مما أسفر عن استشهاد 20 من مجاهدي الإمارة الإسلامية.

وبالرغم من الغارات الجوية الأمريكية، إلا أن المجاهدين بفضل الله تمكنوا بالاحتفاظ على المناطق التي تم تطهيرها مؤخرا في هذه المديرية، واستمرار العمليات ضد الدواعش مثيري الفتن.

جدير ذكره بأن قبل فترة شنت الطائرات الأمريكية غارات جوية عنيفة على المجاهدين في محاولة منع المجاهدين من استئصال فتنة داعش في ولاية جوزجان شمال البلاد، وفي النهاية وبإشراف الأمريكيين قامت مروحيات الجيش العميل بإجلاء وإنقاذ من تبقى من الدواعش هناك.

وبعد أن أدرك الأمريكيون المحتلون بدأ مجاهدي الإمارة الإسلامية بعمليات صارمة ضد داعش في المناطق الشرقية بالبلاد أيضا، بدأوا بشن غارات جوية على المجاهدين حماية للدواعش بشكل واضح، وأثبتت بوضوح وقوف القوات الأمريكية المحتلة بقوة خلف الدواعش مثيري الفتن.

ذبيح الله مجاهد – المتحدث باسم الإمارة الإسلامية