توضيح المتحدث باسم الإمارة الإسلامية حول تسليم جثث قتلى كبار مسؤولي العدو في المروحية التي تم إسقاطها بولاية فراه

أسقط مجاهدو الإمارة الإسلامية قبل يومين مروحية عسكرية للعدو في منطقة جمال غازي على حدود ولايتي فراه وهرات، حيث قتل فيها 28 من ضباط وجنود وكبار مسؤولي الإدارة العميلة، جثث جميعهم مع المجاهدين ويريدون تسليمها إلى عوائلهم عبر منظمة الصليب الأحمر بشرط أن يسلم العدو جثمان المجاهد الاستشهادي البطل/ ذبيح الله أبو دجانة (منفذ عملية قندهار البطولية التي قتل فيها الجنرال عبد الرازق وعدد آخر من كبار رموز العدو) إلى عائلته عبر الصليب الأحمر أيضا.

إن لم يسلم العدو جثة مجاهدنا الشهيد إلى عائلته، فلن نسلم جثث قتلى العدو في فراه والمسؤولية ستكون على عاتق العدو.

لقد سبق وأن أرسلنا رسالتنا حول هذا إلى العدو عبر منظمة الصليب الأحمر وباقي الطرق، لكن لم يلبي العدو لطلبنا حتى اللحظة، وليعلم المواطنون ووسائل الإعلام بأن العدو الجبان هو المتسبب لهذه المعضلة وأجبروا المجاهدين على منع تسليم جثث قتلى حادث المروحية.

قاري محمد يوسف أحمدي – المتحدث باسم الإمارة الإسلامية
۲۴/۲/۱۴۴۰هـ ق
۱۱/۸/۱۳۹۷هـ ش ــ 2018/11/2م