تصريحات المتحدث باسم الإمارة الإسلامية حول خطاب الأمين العام لحلف الناتو الغير المسؤول

قال أمين عام حلف الناتو (ينس ستولتنبرغ) يوم أمس خلال اجتماع وزراء خارجية حلف الناتو بأن تكلفة خروج قوات الاحتلال من أفغانستان أكثر من بقائها، على أنه لا يجب الخروج.

الإمارة الإسلامية ردا على التصريحات الأخيرة لأمين عام حلف الناتو تقول بأن خروج وطرد قوات أمريكا والناتو الاحتلالية أمرا حتميا.

لقد أظهر جهادنا ومبارزتنا الشجاعة طوال السنوات الـ 18 الماضية للعالم بأسره بشمول الناتو وأمريكا بأن الشعب الأفغاني المسلم والغيور لا يمكنه قبول وجود احتلال أجنبي بأي قيمة.

أفغانستان ليست تابعة لهم شاءت الناتو وأمريكا أم أبت، وسيتم تطهير هذه البلاد من رجسهم.

ولا حقيقة لتصور تهديد من أفغانستان للدول الأخرى، الأفغان لم يخططوا بإلحاق الضرر بأحد، ولم يتدخلوا في الشؤون الداخلية لباقي الدول، وليست لهم إرادة ذلك.

الإستفادة التبليغاتية من هذا الموضوع ونشر المعلومات الخاطئة قد أمدت الحرب الدائرة إلى 18 سنة، وجعلت الناتو وأمريكا يواجهون الفشل والافتضاح العالمي، يجب بعد الآن تغيير هذه الفرضية الخاطئة وقبول الحقائق.

إنشاء النظام في أفغانستان، وإعادة الأمن والإستقرار في هذا البلد وبناءه من شأن الأفغان، ولا يحق لأي قوة أجنبية احتلالية اتخاذ القرار في أمور أفغانستان، أو التدخل في شؤونها وإلقاء تصريحات حولها.

على أمين عام حلف الناتو أن يتعلم من الماضي، تسعير النار ومثل هذه التصريحات الغير المسؤولة التي تتسبب في تمديد أمد الحرب أكثر ليست بنفع أي جهة.

‍‍ذبيح الله مجاهد – المتحدث باسم الإمارة الإسلامية

26/3/1440 هـ ق

۱۳/۹/۱۳۹۷هـ ش ــ 2018/12/4م