Islamic Flag

بيان الإمارة الإسلامية حول الذكرى التاسعة والثلاثين للغزو السوفيتي على أفغانستان

في هذا اليوم قبل 39 عاماً قامت قوات الاتحاد السوفيتي السابق بغزو وحشي على أفغانستان، وأثناء غزوها كان الاتحاد السوفيتي يحلم بالسيطرة على العالم مثلما تحلم بذلك الولايات المتحدة الأمريكية الآن.

إن الاتحاد السوفيتي بعد سيطرته على شرق أوروبا كان يسعى للسيطرة على جنوب آسيا والوصول إلى المياه الدافئة بالمحيط الهندي عن طريق أفغانستان، لكنه غرق وتمزق في أمواج متلاطمة من دماء المقاومة الأفغانية، حتى فقد سيطرته على جميع الدول التي احتلها في آسيا الوسطى.

إن شعب أفغانستان المجاهد اليوم يقبح الذكرى التاسعة والثلاثين للغزو السوفيتي في حين أنه استطاع بفضل الله ونصره بعد جهاد ومقاومة استمرت لسبعة عشر عاماً أن تدحر المحتلين الأمريكيين وتعرضهم لنفس المصير الذي تعرض له المحتلين السوفيت سابقاً، فكسر قوتهم العسكرية، وفضحهم في الجانب السياسي والدعائي، وأفقدهم طرق البقاء والخروج من أفغانستان في أطول حرب خاضوها طيلة تاريخهم.

لو نظرنا إلى الواقع فإن الذكرى التاسعة والثلاثين للغزو السوفيتي السابق على أفغانستان تحمل في طياتها درساً مهماً للأمريكيين، وعلى المسئولين الأمريكيين أن يتعلموا منه الكثير، وأن يعتبروا من هزيمة السوفييت في أفغانستان، وأن يبعدوا من أذهانهم فكرة ممارسة القوة على الأفغان بعد الآن.

إن إمارة أفغانستان الإسلامية في حين أنها تندد الجرائم التي ارتكبتها الجيوش الحمراء على الأفغان إثر الغزو السوفيتي، فإنها في الوقت نفسه تفتخر وتقدر جهاد شعبها المسلم وتضحياته.

واغتناماً لهذه المناسبة فإننا نوصي المحتلين الأمريكيين مرة أخرى بالخروج من أفغانستان بالعقل والمنطق، وبدل ممارسة سياسة القوة مع أفغانستان المستقبلية عليها أن تقيم معها علاقات مبنية على الأصول الدبلوماسية والاقتصادية.

إمارة أفغانستان الإسلامية

20/4/1440 هـ ق

6/10/1397 هـ ش – 2018/12/27 م