جرائم المحتلين والعملاء في شهر نوفمبر 2018م

حافظ سعيد

اشتدت هجمات العدوين الأجنبي والداخلي على المدنيين بعد هزائمهم المتتالية. ففي الثالث من نوفمبر شهدت مديرية نرخ في ولاية ميدان وردك مقتل ستة أشخاص من المدنيين من ثلاثة عوائل قتلوا في هجمات قوات التحالف.

■ في 6 نوفمبر، قام المحتلون والعملاء بقتل 5 طلاب في قرية أختوم بمديرية جغتوي بولاية ميدان وردك، وأحرقوا مكتبة المدرسة وآذوا المواطنين الذين كانوا بجوار المدرسة.

■ ثم بعد ذلك في الثلاثاء السادس من نوفمبر، قتلت قوات الإحتلال ٢١ مواطنا بالإطلاق العشوائي للنّار في مديرية غيان في ولاية بكتيكا.

■ في ١٠ نوفمبر، قتل نتيجة قصف طائرات الدرون ما لا يقل عن خمسة مواطنين في مديرية جاجي اريوب.

■ في 15 نوفمبر، قصف المحتلون ملعبا كان الشباب يلعبون فيه بمنطقة تورخيل بولاية ميدان وردك، فاستشهد جراء ذلك 5 من اللاعبين.

■ في ١٨ نوفمبر، استشهد إثنا عشر مواطنا، بما فيهم العريس بعد هجوم العساكر المحتلة على حفلة عرس في مديرية جلريز في ولاية وردك.

 ■ وفي الولاية المجاورة لها أخبرت وسائل الإعلام أن المليشيات قامت بتهجير أكثر من ١٢٠٠ عائلة من مساكنهم في مديرية جاغوري في ولاية غزني.

■ وفي التاريخ ذاته قصف المحتلون المناطق الآهلة بالسكان في منطقة قلعه جز بمديرية جريشك بولاية هلمند، فاستشهد جراء ذلك 8 من المواطنين الأبرياء.

■ في 19 من نوفمبر، قام الجنود العملاء بقتل مدنيين في منطقة شيوان بمديرية بالابلوك بولاية فراه.

■ في 20 من نوفمبر، أصيب 8 من المواطنين بما فيهم الأطفال والنساء جراء سقوط قذائف هاون التي أطلقها العملاء على منطقة آهلة بالسكان بمديرية جهارسده بولاية غور.

■ قتل في ٢١ نوفمبر عدد كبير من العامة بما فيهم النساء والأطفال في مديرية محمد آغه في ولاية لوغر، نتيجة القصف الوحشي للعدو الخارجي.

■ وفي نفس التاريخ، قام المحتلون والعملاء بقتل 5 مواطنين أبرياء في منطقة قرلق بمديرية دشت أرتشي بولاية قندوز وكبّدوا المواطنين خسائر مالية باهظة.

■ في 23 من نوفمبر، قصف المحتلون حفل عرسٍ في منطقة ألمش بمديرية شاوليكوت بولاية قندهار، فقتل جراء ذلك 9 من المواطنين الأبرياء.

■ وفي نفس التاريخ، داهم المحتلون والعملاء على منطقة قليغو بمديرية خوجياني بولاية ننجرهار، فقتل جراء ذلك 4 من المواطنين الأبرياء وأصيب 4 آخرون.

■ في 24 من نوفمبر، قصفت طائرة بدون طيار منطقة نورزوخيل بمديرية تجاب بولاية كابيسا، فاستشهد جراء ذلك 5 من المواطنين الأبرياء.

■ في نفس التاريخ، قصف المحتلون منطقة شمالاني، المنطقة الرابعة من مدينة لشكرجاه بولاية هلمند، فاستشهد وأصيب جراء ذلك 14 من المواطنين الأبرياء.

■ في 25 من نوفمبر، داهم المحتلون والعملاء منطقة ميان أبدو من ضواحي مديرية دهراود بولاية أروزجان، وبعد مغادرتهم المنطقة المذكورة قصف المحتلون المنطقة فاستشهد جراء ذلك 20 من المواطنين الأبرياء.

■ وفي نفس التاريخ، قصف المحتلون منطقة رحيم خيل، ومنطقة يارو قلعه وخاني ودليل وكوته، بمديرية شلجر بولاية غزني فاستشهد جراء ذلك 7 من المواطنين الأبرياء.

■ في 27 من نوفمبر، قصف المحتلون مناطق زنزيردراب وكوشتي من ضواحي مديرية جرمسير بولاية هلمند، فاستشهد جراء ذلك 30 من المواطنين الأبرياء بما فيهم الأطفال والنّساء، وعلاوة على ذلك انهدمت بيوت كثيرة، وأيدت الحكومة العميلة وقوع الحادثة المذكورة.

■ في 29 من نوفمبر، داهم المحتلون على مدرسة نور المدارس الشهيرة في قرية عليزو بمنطقة مستوفي بمديرية شلجر بولاية غزني، وقاموا أثناء ذلك بإحراق مكتبة المدرسة المذكورة، وكسروا أبواب البيوت والغرفات، وقتلوا مواطنا اسمه الحاج نصير، واعتقلوا مدير المدرسة و2 آخرين واقتادوهما معهم.