بيان لجنة شئون السجناء بالإمارة الإسلامية تجاه وفاة سجين مريض في سجن بلجرخي

تلقينا ببالغ الأسى خبر وفاة (الملا محمد نبي بن الملا فضل أحمد) أحد السجناء المظلومين بسبب المرض الذي أصابه داخل سجن بلجرخي. إنا لله وإنا إليه راجعون.

السجين المذكور رجل طاعن في السن، من مديرية خاكسفيد بولاية فراه، حيث قضى حياة المشقة والألم لسبعة أعوام متتالية في غياهب سجون العدو الظالم، وقد ابتلي بمرض منذ فترة طويلة، لكن مسئولي السجن لم يهتموا لأمره ولم يقوموا بمعالجته كما هو صنيعهم مع غيره من آلاف المرضى من المعتقلين، وأخير لقي هذا السجين المريض حتفه ولفظ آخر أنفاسه قبل يومين، وسلم روحه الطاهرة إلى مولاه.

توفي هذا السجين في حين يعاني آلاف المعتقلين في سجون إدارة كابل العميلة والمحتلين من الأمراض المختلفة، لكن إدارة كابل ومسانديها الغربيين الذي يدعون الدفاع عن حقوق الإنسان ليست لديهم أية خطة عمل للاعتناء بصحة المعتقلين المظلومين ومعالجة مرضاهم؛ كما أنهم لا يسمحون لأهالي المعتقلين وذويهم أن يهيئوا لهم سبل العلاج خارج إطار السجن.

إن لجنة شئون المعتقلين بإمارة أفغانستان الإسلامية تنادي جميع المنظمات الحقوقية الدولية، والمؤسسات الصحية الخيرية، والجمعيات الإنسانية بأن تؤدي مسئوليتها في منع مثل هذه الجرائم ضد الإنسانية، وأن تسعى جاهدة من منطلق الثوابت الإسلامية والإنسانية في إيراد الضغوطات على المسئولين حتى يعتنوا بجدية للشؤون الصحية للسجناء ومعالجة المرضى منهم.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لجنة شئون السجناء بالإمارة الإسلامية

4/9/1440 هـ ق
۱۹/۲/۱۳۹۸هـ ش ـــ 2019/5/9م