صورة أرشيفية

جرائم المحتلين والعملاء في شهر أبريل 2019م

سيد سعيد

 

■ في غرة شهر أبريل 2019م في غارة لطاشرة الدرون، في منطقة سرخ بيد بمديرية شاوليكوت بولاية قندهار، استشهد جراء ذلك 9 من المواطنين الأبرياء وأصيب 4 آخرون.

■ أطلق العملاء قذائف هاون على المناطق الآهلة بالسكان في منطقة حكوم زي بمديرية سمكني بولاية بكتيا، فاستشهد وأصيب جراء ذلك زهاء 8 من المدنيين الأبرياء.

■ في 2 من أبريل، قام المحتلون بقصف منطقة شاخ بمديرية قيصار بولاية فارياب، فانهدم جراء ذلك منزل بكامله، واستشهد 5 أطفال ورجلان وسيدتان، كما قام الجنود العملاء بنهب أموال المواطنين وبضائعهم النفيسة من متاجرهم وحوانيتهم، وفي نهاية المطاف اعتقلوا 6 من المدنيين.

■ وفي نفس التاريخ، قصفت طائرة بدون طيار سوق منطقة تازه جل بمديرية مارجه بولاية هلمند، فاستشهد جراء ذلك 5 من المواطنين الأبرياء، وفي ناحية أخرى قصف المحتلون في نفس اليوم سيارة كانت تقل المواطنين على الطريق السريع دايكندي – أروزجان، فاستشهد جراء ذلك 8 من المواطنين الأبرياء.

■ في 3 من أبريل، قام المحتلون والعملاء بمداهمة منطقة عاشقي بضواحي مديرية نكي بولاية بكتيكا، وقاموا أثناء ذلك بكسر أبواب بيوت المواطنين، وفي نهاية المطاف قتلوا 12 مدنيًا وهم: المولوي عبد القيوم، وإمام الحي، وحمدالله، وقوي الله، محمد الله، وعبد الله، ومحمدولي، وبايجل، وظاهرجان، ونسيم، ورفيق الله، وذبيح الله وموسى خان.

■ في 5 من أبريل، قام المحتلون والعملاء بمداهمة منطقة جندمك بمديرية شيرزاد بولاية ننجرهار، فاستشهد جراء ذلك 5 من المدنيين العزل.

■ وفي نفس التاريخ، داهم المحتلون والعملاء على منطقة توربل وجهارشنبه ميله في مديرية نادعلي، فأحرقوا سيارات المواطنين وأرعبوهم وهددوهم، ثم قتلوا طبيبا واعتقلوا سيدتين، فقام المواطنون بمظاهرة يطالبون الحكومة بفكاك الأسيرات.

■ في 6 من أبريل، قام العملاء بقتل 5 مدنيا في منطقة دادل بمديرية نرخ بولاية ميدان وردك، وعلاوة على ذلك كبّدوا المواطنين خسائر مالية فادحة.

■ في 7 من أبريل، قام المحتلون بقصف مجلسٍ لوجهاء القبائل في منطقة باخواب شانه من ضواحي بل علم مركز ولاية لوجر، فاستشهد وأصيب جراء ذلك 7 من وجهاء القبائل.

■ وفي نفس التاريخ، استشهد 4 من المواطنين وأصيبوا جراء غارات المحتلين على منطقة جه خوجه بمديرية مرغاب بولاية بادغيس.

■ في 8 من أبريل، قصف المحتلون منطقة علي آباد بمديرية نوزاد بولاية هلمند، فاستشهد جراء ذلك 4 مدنيًا.

■ في 11 من أبريل، استشهد وأصيب 3 أطفال بنيران وقذائف أطلقها العملاء على المناطق الآهلة بالسكان في منطقة نوغليلي ومركزي بمديرية ألمار بولاية فارياب.

■ في 18 من أبريل، قصف المحتلون منطقة دره صد مردي بمديرية نرخ بولاية ميدان وردك، فاستشهد جراء ذلك 8 من المواطنين الأبرياء.

■ وفي نفس التاريخ، قتل المحتلون والعملاء 5 مواطنًا في منطقة بلل خيل بضواحي مديرية شيرزاد وخوجياني بولاية ننجرهار، وعلاوة على ذلك هدموا 3 منزلا ونهبوا أموال بعض الحوانيت.

■ في 21 من أبريل، قصف المحتلون منطقة جهارراهي تعميرات بضواحي مديرية مارجه بولاية هلمند، فاستشهد 3 أطفال.

■ وفي اليوم ذاته قصف المحتلون منطقة دورجو، الواقعة بين مديرية بشتكوه ومركز ولاية فراه، فاستشهد أستاذ مدرسة دينية اسمه المولوي عبد الجليل بمرافقة 2 من تلاميذه. وفي نفس التاريخ داهم المحتلون والعملاء قرية مارزكو التابعة لمديرية سروضه بولاية بكتيكا، وقتلوا أثناء ذلك 7 من المواطنين الأبرياء.

■ في 25 من أبريل، قصف المحتلون سيارة كانت تقل المواطنين في منطقة تشوني التابعة لمديرية خاك سفيد بولاية فراه، فاستشهد جراء ذلك 3 مدنيًا.

■ في 26 من أبريل، داهم المحتلون والعملاء على منطقة خلازي قريبة من مركز ولاية بروان، فقاموا أثناء ذلك بقتل 7 مدنيين بدمٍ بارد، وعلاوة على ذلك كبّدوا المواطنين خسائر مالية فادحة.

■ في 27 من أبريل، داهم المحتلون والعملاء على قرية أمروت بضواحي مديرية أزري بولاية لوجر، وقاموا أثناء ذلك بقتل 4 مدنيين، وكبّدوا المواطنين خسائر مالية فادحة.

■ وفي نفس التاريخ، داهم المحتلون والعملاء على بيوت المواطنين في منطقة لمن بازار بمديرية برمل بولاية بكتيكا، وقاموا أثناء ذلك بقتل 10 مواطنين عزل، واعتقلوا 2 آخرين واقتادوهما معهم.

■ وفي نفس التاريخ، داهم المحتلون والعملاء على منطقة بازار عبد الودود التابعة لمديرية بكوا بولاية فراه وقاموا أثناء ذلك بإضرار المواطنين خسائر مالية تقدّر بالآلاف، وأحرقوا كثيرًا من السيارات والدكاكين.

■ في 28 من أبريل، قصف المحتلون المناطق الآهلة بالسكان في مركز مديرية آب كمري بولاية بادغيس، فاستشهد جراء ذلك 5 مدنيا.

■ في 29 من أبريل، داهم المحتلون والعملاء منطقة زاوي التابعة لمديرية خوجياني بولاية ننجرهار، وقتلوا أثناء ذلك 7 مواطنًا، وأصابوا سيدتين.

■ في 30 من أبريل، داهم المحتلون والعملاء على منطقة راحت خيل بمديرية زنخان بولاية غزني، فقاموا أثناء ذلك بكسر أبواب بيوت المدنيين، ونهبوا الأموال والبضائع النفيسة، وكبّدوا المواطنين خسائر فادحة.