قندهار: الهجمات على مقر القيادة الأمنية مازالت مستمرة، وأنباء عن وقوع خسائر فادحة في صفوف العدو

في إطار سلسلة عمليات “الفتح” الجهادية قام عدد من مجاهدي كتيبة الاستشهاديين بالإمارة الإسلامية بعد ظهر اليوم بشن هجمات مسلحة على مقر القيادة الأمنية بولاية قندهار، حيث مازالت الهجمات مستمرة بكل ضراوة حتى الآن.

والآن (العشاء) وقع انفجار شديد آخر في جنود القطعة العسكرية الخاصة، وسقط عدد من القتلى والجرحى في صفوف العدو.

وما يدعيه مسئولو إدارة كابل من انتهاء العملية، أو وقوع خسائر في صفوف المدنيين والأطفال فلا حقيقة لهذه الترهات إطلاقاً، فقد تم التخطيط للعملية بدقة ومهارة عالية، والمستهدفون هم عناصر الشرطة وغيرهم من موظفي إدارة كابل داخل مقر القيادة الأمنية فقط، وتفيد التفاصيل بأنه حتى الآن هدمت واحترقت أجزاء كبير من مبنى المقر، وسقط عدد كبير من القتلى والجرحى في صفوف العدو من بينهم ضباط وقادة عسكريون.

وقبل قليل تم التواصل مع المجاهدين الاستشهاديين عن الطريق المخابرة، فهم مازالوا على قيد الحياة، وتمكنوا من الوصول إلى النقاط المهمة، ويواصلون عملياتهم ضد العدو الجبان بهمة وشجاعة.

وستنشر مزيد من التفاصيل لاحقاً إن شاء الله.

2019/7/18